إشبيلية يدافع عن الصدارة أمام سيلتا فيغو

إحباط في برشلونة بسبب إصابة ميسي وفشل صفقة نيمار

ميسي مع نجله الصغير خلال متابعته لقاء ريال بيتيس الأخير. أ.ف.ب

تسرب الشعور بالإحباط إلى أنصار برشلونة وإدارة النادي، بعد الانتكاسة التي تعرض لها نجم الفريق الأول، ليونيل ميسي، إثر تجدد الإصابة العضلية التي جعلته يغيب عن أول جولتين في دوري الدرجة الأولى الإسباني، وكذلك بسبب فشل صفقة عودة البرازيلي نيمار، التي كان من المفترض الإعلان عنها رسمياً أمس. ويحلّ برشلونة غداً على أوساسونا الصاعد من الدرجة الثانية.

وتنفس جمهور حامل اللقب الصعداء بعد التأقلم السريع لمهاجمه الفرنسي غريزمان، القادم بصفقة كبيرة من أتلتيكو مدريد. وسجل بطل العالم ثنائية خلال الفوز الأخير على ريال بيتيس (5-2)، بعد خسارة رجال المدرب، ارنستو فالفيردي، في المرحلة الأولى على أرض أتلتيك بلباو بهدف متأخر.

وأشارت تقارير إسبانية عدة إلى أن ميسي لم يتعافَ تماماً من إصابة في ربلة ساقه، وأنه سيعود إلى فريقه بعد فترة التوقف الدولية، وهناك احتمال أن يغيب عن لقاءات فالنسيا وغرناطة وفياريال.

في جانب آخر، كشفت إذاعة مونتي كارلو الدولية في فرنسا، أمس، عن أن باريس سان جرمان رفض العرض الأخير من برشلونة للتعاقد مع نيمار، القاضي بدفع 130 مليون يورو، بالإضافة إلى الكرواتي راكيتيتش وكذلك الفرنسي عثمان ديمبلي بنظام الإعارة لموسم واحد.

وشددت «سبورت» الإسبانية، أمس، المقربة من نادي برشلونة، على أن الإحباط يسيطر على مسؤولي النادي، خصوصاً بعد إشارات جيدة صدرت من الإدارة في أعقاب اجتماع ممثليها بمسؤولي سان جرمان، الثلاثاء الماضي. ولايزال سان جرمان يرغب بشدة في دفع 170 مليون يورو دفعة واحدة، وليس 130 مليون يورو ولاعبين.

في جانب آخر، يتطلع مدرب إشبيلية، خولن لوبيتيغي، إلى مواصلة التألق والحفاظ على صدارة الدوري، بعد مرحلتين فقط من انطلاقه. ويبحث الفريق الأندلسي عن فوزه الثالث توالياً عندما يفتتح المرحلة الثالثة اليوم مستضيفاً سيلتا فيغو.

ونجح الفريق، الذي يشرف عليه مدرب الريال والمنتخب السابق، في تحقيق انتصارين خارج قواعده على إسبانيول 2-صفر وغرناطة 1-صفر. وقال لوبيتيغي لصحيفة «ماركا» «ما نقوم به الآن هو التركيز على المباراة المقبلة، من غير المجدي النظر إلى ترتيب الدوري بعد مرحلتين فقط من بدايته، الأهم هو الفوز على سيلتا».

واحتفل المدرب الباسكي في تمارين أول من أمس، بعيد ميلاده الـ53، على غرار اللاعب الجديد في الفريق، المهاجم الهولندي لوك دي يونغ (29 عاماً).

ويستضيف أتلتيكو مدريد، الذي حقق انتصارين أيضاً ايبار، بعد غد، مع جوهرته الجديدة البرتغالي اليافع، جواو فيليكس، القادم بنحو 120 مليون يورو.

وفي مدريد، تتركز الأنظار على الإصابات المتلاحقة لريال مدريد، الذي أنفق 300 مليون يورو في سوق الانتقالات. وكان لاعب الوسط الدولي ايسكو آخر المصابين بتمزق عضلي في العضلة ذات الرأسين اليمنى للفخذ. ويخوض الريال مباراة صعبة في ضيافة فياريال، وبات يتوجب عليه تحقيق الفوز فقط.

طباعة