تعرف إلى أفضل نادٍ في مكافحة العنصرية والدفاع عن حقوق اللاجئين

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" أن نادي بروسيا دورتموند الألماني سيحظى بتكريم خاص، الخميس، على هامش سحب قرعة دوري أبطال أوروبا، لجهوده المبذولة في مكافحة العنصرية ومواقفه من حقوق اللاجئين.

وفي الوقت الذي تشهد ملاعب أوروبا هتافات جماهيرية عنصرية تأذى منها لاعبون كبار وآخرها نجم ليفربول، المصري محمد صلاح، ولاعب مانشستر يونايتد بول بوغبا، فإن ملعب "سيغنال إيدونا بارك" يبدو نظيفا من الهتافات للدور الذي يلعبه النادي الألماني في الحفاظ مكافحة العنصرية والأدوار الاجتماعية والمواقف الانسانية التي يقوم بها إلى جانب العمل الرياضي، حتى أن جمهور النادي يرفع شعار باللغة الألمانية: "Echte Liebe" ويعني: "الحب الحقيقي" وتتزين به الوشاحات الصفراء والسوداء.

ونقلت وسائل إعلام ألمانية، أبرزها صحيفة "بيلد" على لسان الرئيس التنفيذي لنادي بوروسيا دورتموند، هاينس يواخيم، الذي سيتسلم الجائزة الخميس في موناكو، قوله: "إن الالتزام الاجتماعي مهم للغاية بالنسبة لبروسيا دورتموند. نشعر بالسعادة لتقدير هذا من خلال جائزة يويفا".

من جهته، قال الاتحاد الأوروبي على موقعه: "دورتموند اشتهر بكفاحه لفترة طويلة ضد العنصرية، إضافة لموقفه الواضح تجاه حقوق اللاجئين وطالبي حق اللجوء السياسي".
ويحتل دورتموند هذه المكانة المجتمعية على الرغم من امتلاكه جمهورا غفيرا قد يبدو من الصعب السيطرة على مشاعره السلبية، في ظل التفوق شبه المستمر لغريمه بايرن ميونيخ، لكن في الواقع يثبت أنصار النادي عكس ذلك، فقد كشفت دراسة أجراها أخيراً المعهد الدولي للدراسات الرياضية، بأن نادي بروسيا دورتموند يتصدر قائمة الأندية الأكثر وفاء لناديها في العالم، بمعدل حضور يبلغ 80 ألف متفرج في المباراة الواحدة بين عامي 2013 إلى 2018، يليه مانشستر يونايتد الانجليزي (75 ألفاً)، وبرشلونة الإسباني (74 ألفاً)، ثم بايرن ميونيخ الألماني (73 ألفاً)، فريال مدريد الإسباني (69 ألفاً).

يذكر أن بروسيا دورتموند تأسس في عام 1909 ويقع مقره في مدينة دورتموند في ولاية شمال الراين وستفاليا في ألمانيا، يعرف بكثرة مشجعيه، حيث يمتلك أكثر من 100 ألف عضوية، مما يجعله الأكبر في ألمانيا.

طباعة