بالصور.. 4 عوامل قادت ليفربول للسوبر الأوروبي في عصر كلوب وصلاح

صورة

استعاد فريق ليفربول الإنجليزي تاريخه من جديد كبطلاً لأوروبا عقب فوزه على تشيلسي بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 5-4 عقب التعادل في المباراة بنتيجة 2-2، ليحقق الفريق اللقب الرابع في تاريخه ويتساوى مع ريال مدريد في نفس عدد الألقاب وبفارق لقب واحد فقط عن برشلونة وميلان، ورغم أفضلية فريق تشيلسي في المباراة إلا أن رجال المدرب الألماني كلوب استطاعوا حسم المباراة بركلات الجزاء عقب تحويل تأخرهم بهدف إلى تقدم بنتيجة 2-1 وثم التعادل الوصول إلى ركلات الجزاء ليحقق المدرب الإلماني كلوب ثاني ألقابه على مستوى القارة مع الفريق الإنجليزي في عصر رائع للريدز منذ أن انضم المدرب لهذا الفريق وبدأ في بناء فريق منذ أربعة اعوام شهدت التتويج بانضمام محمد صلاح في أخر موسمين، وجاء ذلك بفضل 4 عوامل هامة اليوم نبرزها في التقرير التالي.

"الأخطبوط" أدريان
خاض حارس مرمى فريق ليفربول أدريان أول مباراة رسمية له مع الفريق الإنجليزي فحقق أول لقب له مع الفريق بعدما ظهر بشكل أكثر من رائع وتصدى لأكثر من كرة خطرة إضافة إلى ركلة الجزاء الأخيرة والحاسمة والتي قادت ليفربول للقب الرابع في تاريخه، وهذا برغم التخوف الكبير من غياب الحارس البرازيلي أليسون بسبب الإصابة.

ساديو ماني
واصل اللاعب السنعالي ساديو ماني، تألقه في الموسم الحالي بقوة بعدما أحرز هدفي فريقه في المباراة النهائية وحصل على أعلى تقييم ما بين لاعبي فريقه 8.9، ليواصل اللاعب صراعه المستمر مع المصري محمد صلاح، على لقب هداف الفريق الإنجليزي.

واقعية كلوب
شعر مدرب ليفربول يورغن كلوب، بأنه أخطأ في التشكيل من البداية بالحفاظ على المهاجم البرازيلي فيرمينيو، على دكة البدلاء فأعطى الأفضلية لفريق تشيلسي، ولكنه سرعان مع تعامل بواقعية وأجرى تغييرات مبكرة استعاد بها زمام الأمور في الشوط الثاني وأحرز هدفين بفضل الهجوم الثلاثي الناري.

دفاع الريدز
نجح خط دفاع ليفربول بقيادة الهولندي فان ديك، في ابطال خطورة العديد من الهجمات الخطرة داخل منطقة جزاء ليفربول وكانوا السد المنيع الأول أول الحارس أدريان للوقوف أمام تراخي لاعبي ليفربول بشكل عام وعدم ظهورهم بالمستوى المنتظر منهم في المباراة.

 

 

طباعة