محمد صلاح وشائعات الطفل النازف.. الكشف عن حقيقة القصة

محمد صلاح ظهر في موقف إنساني جديد

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لـ محمد صلاح، نجم نادي ليفربول الإنجليزي، مع طفل صغير يرتدي قميص النادي وتسيل الدماء من أنفه. وكشفت صحيفة "ليفربول ايكو" عن تفاصيل الواقعة المثيرة، واختلفت الأقاويل عن حقيقة القصة حتى غرد أيضا زوج والدة الطفل عن حقيقة القصة.

حيث أكد الطفل البريطاني مشجع نادي ليفربول الإنجليزي لويس فاولر أنه أصيب بنزيف في أنفه خلال محاولته لقاء نجمه المفضل أن موضحاً أن الالتقاء بمحمد صلاح أمر يستحق المعاناة والألم، وكان النجم المصري محمد صلاح ، قد أقدم على لفتة انسانية إنساني تجاه فاولر الذي تعرض لإصابة قوية في "الأنف" خلال محاولته اللحاق بـ"الفرعون المصري".

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمحمد صلاح، بجانب الطفل والدماء تسيل من أنفه، وأثيرت أقاويل حول أن صلاح قام بمواساة الطفل البالغ من العمر 11 عاما، والتقاط صورة تذكارية معه لدعمه بعدما قام بعض مشجعي مانشستر سيتي بالاعتداء عليه.

ولكن الحقيقة، أن محمد صلاح خلال قيادته لسيارته، شاهد الطفل يصطدم بأحد الأعمدة، وهو يركض بجوار السيارة بهدف لفت انتباه صلاح، وغرد زوج والدة الطفل "شكرا لك على عودتك للاطمئنان على ابنائي بعد ما حدث. طفلي يحبك كثيرا، ونسى آلام الإصابة بعدما قمت بالعودة وعانقتهما".

 وأوضحت الصحيفة أن صلاح اطمأن على الطفلين والتقط صورا معهما، وتم نقل الطفل لويس المصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم بعد كسر أنفه، وأكد الطفل أنه شعر بسعادة بالغة عندما فوجئ بمحمد صلاح أمام منزله، كما أن الأب والطفلين تقدموا بالشكر للفرعون المصري على تلك اللفتة الإنسانية الرائعة.

طباعة