"غرفة الذعر" الملاذ الأخير لحماية نجوم الكرة من السطو المسلح

صورة

كشفت صحيفة ذي صن البريطانية عن أن نجوم كرة القدم في أوروبا اتجهوا أخيراً لتركيب ما يسمى بـ"غرفة الذعر" داخل منازلهم وذلك لحماية اسرهم وممتلكاتهم الباهظة الثمن في مكان واحد خلال عمليات السطو التي باتت تستهدف نجوم كرة القدم في الفترة الأخيرة وأخرهم لاعبا فريق ارسنال، الألماني مسعود أوزيل وزميله اللاعب البوسني سياد كولاسيناك الذين تعرضا لمحاولة سطو في العاصمة لندن.

وقال بول ويلدون العضو المنتدب للشركة الاوربية التي تصمم ما يسمى بـ "غرف الذعر" في حديثه لصحيفة ذي صن إنهم يقومون بصناعة غرفة مضادة للرصاص يتم وضعها داخل إحدى غرف المنزل وهي بطول مترين ويمكن زيادة حجمها وفقاً للطلب.

وأشار إلى أن الغرفة يتراوح سعرها ما بين 40 ألف جنيه إسترليني إلى مليون، وقال: "عملائنا لا يقومون باستخدامها لحماية أنفسهم فقط وإنما لحماية ممتلكاتهم الثمينة والتحف الفنية بجانب كل ما هو ثمين، عليهم ان يتذكروا أن غرفة الذعر هي الملاذ الأخير إذ يتم تنشيط جهاز في الخارج يمكنه تنبيه الشرطة في حال كان المنزل يتعرض للنهب".

وأشارت الصحيفة إلى أن لاعب كرة القدم الإنجليزي السابق، ديفيد بيكهام قام بنشر شبكة من كاميرات المراقبة تقدر بـ60 كاميرا من أجل توفير الحماية للقصر الذي يمتلكه.

وأضافت الصحيفة أن لاعبين مثل ماركوس راشفورد ومارك نوبل وفيل جونز قاموا بشراء كلاب بوليسية مدربة لحمايتهم وأن هذه الكلاب تم تدريبها بشكل جيد على مدار 12 شهراً وبمقدورها التعرف على عدد من التهديدات المختلفة والتعامل معها بما في ذلك السطو المسلح.

 

طباعة