السنغال في انتظار زئير

    «أسود تيرانغا» ليسوا جرحى، لكنهم لم يزأروا بعد. بدأ المنتخب بتواضع مقارنة بالمتوقع من أفضل منتخب قاري في تصنيف الفيفا، مع أسماء من طينة ساديو مانيه المتوج مع فريقه ليفربول الإنجليزي بطلاً لأوروبا، والمدافع الصلب لنابولي الإيطالي كاليدو كوليبالي. أنهى الدور الأول ثانياً خلف الجزائر في المجموعة الثالثة، واكتفى بالنتيجة ذاتها (1-صفر) في ثمن وربع النهائي، على أوغندا وبنين توالياً.

    وطرحت أسئلة عن المنتخب الذي - رغم الأسماء التي دافعت عن ألوانه، مثل مدربه الحالي آليو سيسيه- لم يتمكن حتى الآن من إحراز اللقب القاري، وكانت أفضل نتيجة له الحلول وصيفاً في 2002.

    طباعة