خيار الحارس الأساسي لم يحسم بعد

جيريس: حراسة المرمى التونسي «معقدة»

مدرب المنتخب التونسي ألان جيريس. أ.ف.ب

أقر المدرب الفرنسي، ألان جيريس، بمعاناة المنتخب التونسي في حراسة المرمى، بعدما تلقى هدفين بخطأين من حارسيه في مباراتيه الأوليين في بطولة كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم، وذلك عشية مباراة مفصلية ضد موريتانيا في المجموعة الخامسة.

واكتفت تونس بالتعادل بنتيجة واحدة (1-1) مع أنغولا ومالي. وجاء الهدفان إثر خطأين لفاروق بن مصطفى حارس الشباب السعودي الذي كان أساسياً في المباراة الأولى ضد أنغولا، ومعز حسن حارس نيس الفرنسي في الثانية، علماً بأن الحارس الثالث هو معز بن شريفية (الترجي).

وقال جيريس في مؤتمر صحافي: «أقر بأن مشكلة حراسة المرمى معقدة.. قمنا بتغيير بين المباراتين الأولى والثانية»، لكن المنتخب يجد نفسه «في حالة غير متوقعة تماماً».

وشدد المدرب المخضرم إفريقياً على أن الجهاز الفني يقوم بالتفكير في الطريقة الناجعة لإدارة «مركز حساس»، متحدثاً عن «انعكاسات مهمة على المستوى المعنوي» للحارسين بعد ما جرى في المباراتين.

وتابع «نحضرهم (الحراس) في التمارين ليكونوا جاهزين على المستوى الفني، لكن الآن نحن في مجال آخر هو المستوى الذهني».


نحضر حراس المرمى ليكونوا جاهزين في التمارين ذهنياً.

طباعة