«بطل العالم» يلعب على عشب اصطناعي وأمام 3300 متفرج فقط

لاعب المنتخب الفرنسي بوغبا لم يظهر بصورة جيدة أمام تركيا. أ.ف.ب

يسعى المنتخب الفرنسي، بطل العالم في كرة القدم، إلى تعويض خسارته المفاجئة أمام نظيره التركي في تصفيات كأس أوروبا 2020، عندما يحل ضيفاً على منتخب أندورا المتواضع، اليوم، ضمن منافسات المجموعة الثامنة.

وينتظر مدرب المنتخب ديدييه ديشان ردة فعل من لاعبيه الذين قدموا أداءً سيئاً ضد تركيا، السبت الماضي، بخسارتهم بهدفين نظيفين في قونيا، في خسارة وصفها بأنها «صفعة».

وإذا كان منتخب «الديوك» واجه أجواء عدائية في مدينة قونيا التركية، فإنه سيخوض مباراته ضد أندورا في ملعب يتسع لـ3300 متفرج فقط، وأرضه من العشب الاصطناعي.

ويبلغ تعداد سكان أندورا 80 ألف نسمة فقط، أي ما يوازي تقريباً سعة ملعب ستاد دو فرانس في ضواحي العاصمة الفرنسية، الذي عادة ما يستضيف المباريات التي تقام على أرض المنتخب الأزرق.

وقلل مهاجم فرنسا، أنطوان غريزمان، الذي قرر ترك فريقه أتلتيكو مدريد الإسباني من دون أن يحدد وجهته المقبلة، من تأثير الخسارة أمام تركيا، مشيراً إلى أن الفرصة متاحة أمام فريقه للتعويض، في إشارة إلى تواضع مستوى أندورا بقوله «لدينا الفرصة للانتقال إلى أمر آخر بسرعة».

وانتقد قائد المنتخب الفرنسي وحارس مرماه هوغو لوريس أداء فريقه بقوله «من الصعب التطلع إلى الفوز في المباريات إذا لم نبحث عن صناعة الفرص والتسديد باتجاه المرمى»، وذلك على الرغم من إشراك المدرب ثلاثياً هجومياً نارياً مؤلفاً من كيليان مبابي وأوليفييه جيرو وغريزمان.

وبحسب موقع «أوبتا» للإحصاءات، فإن المنتخب الفرنسي لم يسدد أي كرة بين الخشبات الثلاث طوال المباراة، وهو ما يحصل له للمرة الأولى منذ 10 سنوات. وانفردت تركيا بصدارة المجموعة الثامنة، متقدمة بفارق ثلاث نقاط عن كل من فرنسا وإيسلندا، علماً بأن صاحبي المركزين الأول والثاني يتأهلان مباشرة إلى النهائيات.

طباعة