مسؤول مصري يكشف عن "رشاوى وتحرش" داخل الكاف

تطورت الأحداث داخل البيت الأفريقي لكرة القدم وذلك بعد إقالة السكرتير العام للاتحاد، المصري عمرو فهمي، حيث بدأت التقارير والتكهنات تظهر بعد هذه الإقالة الغريبة التي حدثت قبل إجراء قرعة كأس آمم أفريقيا والتي اقيمت في القاهرة الجمعة الماضي، حيث كشفت تقارير من داخل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، أن اتهامات بالفساد والتحرش وجهها المصري عمرو فهمي السكرتير العام للاتحاد، لرئيس الاتحاد أحمد أحمد، كانت السبب في إقالة الأول من منصبه.

وأقال المدغشقري أحمد أحمد، رئيس الكاف السكرتير العام للاتحاد عمرو فهمي، بعد أن سلم الأخير وثائق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، يثبت فيها فساد رئيسه، حسب وثيقة حصلت عليها "رويترز"، وقالت وكالة رويترز إن فهمي أكد في الوثيقة، أن أحمد طلب منه دفع مبلغ 20 ألف دولار كرشاوى لمسؤولين بالاتحاد الأفريقي، كما اتهمت أحمد بفساد مالي كلف الاتحاد 830 ألف دولار، بعد صفقة "مشبوهة" بين الاتحاد وشركة فرنسية وسيطة.

وقالت رويترز إن المصري فهمي خاطب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) متهما أحمد بأنه أمره بدفع 20 ألف دولار لحسابات خاصة برؤساء اتحادي كاب فيردي وتنزانيا، الأمر المخالف للقواعد حيث يجب إرسال الأموال مسببة إلى حسابات الاتحادات الأهلية، كما تحدث عدد من مسؤولي كاف لرويترز قائلين إن فهمي (35 عاما) تمت إقالته بعد إرساله ذلك الملف لـ فيفا.

وقالت ناتالي رابي مديرة التواصل في الاتحاد لرويترز عند سؤالها إذا كانت تملك تبريرا لقرار إقالة فهمي وتعيين المغربي معاد حجي في مكانه إنه "قرار إداري، ولا يتم شرحه".

وفي المقابل، قالت رويترز إن أحمد الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس فيفا لم يرد على محاولات رويترز للرد على تلك الاتهامات، وكذلك رئيسي اتحادي كاب فيردي وتنزانيا وشركة تاكتيكال ستيل.
أما لجنة الانضباط في فيفا فقالت إنها لن تعلق على تحقيقات جارية أو غير جارية في هذا الشأن.

كما أشار فهمي، في تقرير لرويترز وتناولته وسائل الأعلام العالمية إلى أن رئيس الاتحاد تحرش جنسيا بأربعة نساء يعملن في الاتحاد الأفريقي، وأنفق 400 ألف دولار على سيارات خاصة في مصر ومدغشقر، وقال مصدر داخل الاتحاد لم يفصح عن اسمه، إن فهمي تم إقالته من منصبه بعد تسليمه للوثيقة التي تدين أحمد إلى الفيفا.

 

طباعة