غابت خطورة رونالدو وميسي في مباراتي مان يونايتد وأياكس

برشلونة واليوفي حققا النتيجة من دون أداء

صورة

حقق كل من يوفنتوس وبرشلونة نتيجة جيدة، رغم أنها ليست مطمئنة، إذ عاد الأول من معقل أياكس الهولندي بتعادل إيجابي 1-1، بينما حقق برشلونة انتصاراً تاريخياً هو الأول له على استاد أولد ترافورد أمام مانشستر يونايتد، وذلك ضمن ذهاب ربع نهائي أبطال أوروبا لكرة القدم.

وبات الفريقان أقرب إلى المربع الذهبي، على الرغم من المستوى غير المطمئن الذي ظهرا عليه في المباراتين، خصوصاً أنهما أبرز مرشحين للقب البطولة، بقيادة الغريمين التقليديين، البرتغالي رونالدو الذي سجل هدف اليوفي وهو الـ125 في مسيرته بأبطال أوروبا، وكذلك ميسي الذي صنع كرة الهدف بعد أن مرر لسواريز ليسدد الأخير برأسه في لوك شو، ويتسبب الأخير في دخول الكرة مرماه بالخطأ.

وكان لافتاً خلال المباراتين بالنسبة لأبرز نجمين للكرة العالمية، رونالدو وميسي، غياب خطورتهما بشكل كبير، باستثناء هدف البرتغالي برأسية جميلة في نهاية الشوط الأول أمام أياكس، قبل أن يعود الأخير ويعادل النتيجة، وكذلك التمريرة التي تسببت في هدف برشلونة من ميسي، وبخلاف ذلك اختفيا معظم فترات المباراة، إما بسبب الحصار الذي كان مفروضاً على ميسي من دفاع «الشياطين»، أو نتيجة قلة دعم الوسط والهجوم لرونالدو أمام أياكس، حيث اكتفى فريق «السيدة العجوز» بالدفاع معظم فترات المباراة.

يذكر أن برشلونة واليوفي مرشحان بقوة للقاء في نهائي المسابقة، خاصة وأن نظام نصف النهائي يفرض على برشلونة في حال التأهل لقاء الفائز من ليفربول وبورتو، وبالنسبة ليوفنتوس إذا تأهل فسيواجه الفائز من المواجهة الإنجليزية الخالصة بين مان سيتي وتوتنهام.


برشلونة حقق فوزاً تاريخياً هو الأول له على استاد أولد ترافورد معقل مان يونايتد.

طباعة