الكاتالوني حقق أول فوز تاريخي له على استاد أولد ترافورد

سولسكاير: سنكرر سيناريو «سان جرمان» في أرض برشلونة

مدرب مان يونايتد أوليه سولسكاير. أ.ب

توعد مدرب مانشستر يونايتد، النرويجي أولي جونار سولسكاير، فريق برشلونة بـ«سيناريو مشابه لما قام به الفريق أمام سان جرمان»، وذلك حين يلتقيان مجدداً في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، الثلاثاء المقبل، على أرض برشلونة في استاد «كامب نو». وكان برشلونة قد حقق فوزاً تاريخياً، أول من أمس، في لقاء الذهاب، هو الأول له تاريخياً في استاد أولد ترافورد معقل «الشياطين» بهدف بنيران صديقة من المدافع لوك شو، بعد أن اصطدمت به الكرة إثر رأسية من مهاجم برشلونة لويس سواريز في بداية الشوط الأول.

ويحتاج مانشستر يونايتد، الذي استطاع قلب تأخره بهدفين أمام باريس سان جيرمان في دور الـ16، أداءً بطولياً للصعود. وقال سولسكاير في المؤتمر الصحافي: «أداؤنا أمام باريس سان جيرمان خارج أرضنا يعطينا الأمل والاعتقاد أن بإمكاننا التأهل للدور التالي. ولكننا نعلم أن ربما نواجه الفريق المرشح للفوز بالبطولة».

وأضاف: «الذهاب لملعب كامب نو سيكون تحدياً، وسيكون إنجازاً أعظم. بتاريخ برشلونة، فهم غير معتادين على الخسارة على ملعبهم، ولكن بإمكاننا فعل هذا، لا شك في ذلك».

وأكد: «خارج أرضنا تغلبنا على يوفنتوس وباريس سان جيرمان، والآن يتعين علينا الذهاب إلى برشلونة. نعلم أن لدينا احتمالات في هذه المباراة». وتعيد رحلة مانشستر يونايتد إلى ملعب كامب نو ذكريات نهائي 1999، عندما سجل سولسكايرهدف الفوز في الوقت بدل الضائع للمباراة.

وكشف مدرب مان يونايتد عن نيته المجازفة قليلاً، بعدما فشل فريقه في تشكيل أي خطورة على مرمى برشلونة في ملعب أولد ترافورد، لكنه قال مازحاً إن ناديه يعلم عن التسجيل في ملعب برشلونة.

وقال: «يجب أن تكون لدينا فاعلية وكفاءة هناك، لأننا لن نخلق الكثير من الفرص، علينا أن نستغل ما يتاح أمامنا».

في جانب آخر، أثنى مدرب برشلونة فالفيردي على الصفات القتالية للاعبيه، وقال في المؤتمر الصحافي: «سعيد بأداء الفريق. عانينا في بعض الأوقات، ولكن لتصبح بطلاً يجب أن تكافح».

وشهدت المباراة تعرض ليونيل ميسي لنزيف في الأنف، بعد تدخل عنيف من كريس سمولينغ، وهو الأمر الذي جعل مشاركة ميسي في مباراة هويسكا محل شك، وعبر فالفيردي عن غضبه من قرار الحكم بعدم معاقبة اللاعب الإنجليزي الدولي. وقال:«ميسي سيخضع لاختبار طبي هذا الأسبوع، خصوصاً بعدما نزف بشدة».

طباعة