قال إنه كان يستحق الطرد في لقاء ربع نهائي أبطال أوروبا

كاسياس يتهم التحكيم بمجاملة محمد صلاح

صورة

اعتبر حارس فريق بورتو البرتغالي، وأسطورة حراسة المرمى في إسبانيا، إيكر كاسياس، أن التحكيم جامل بشدة فريق ليفربول خلال مباراة ذهاب ربع نهائي أبطال أوروبا، أول من أمس، على استاد أنفيلد معقل ليفربول، حيث خسر بورتو 2-0.

وانتقد كاسياس بشدة الحكم الإسباني أنطونيو ماتيو قائلاً إنه أسهم في الخسارة التي تلقاها فريقه، مشدداً على أن الفريق قادر على التعويض في لقاء العودة في استاد «دراغاو» بالبرتغال، متهماً التحكيم بمجاملة النجم المصري وهداف ليفربول، محمد صلاح، في كونه تجنّب الحصول على بطاقة حمراء، بعد تدخل عنيف على قدم مدافع بورتو، دانيلو.

ورأى أيضاً في تصريحات صحافية أن «تقنية الفيديو» لم تعمل بالشكل المطلوب، كون فريقه، بحسب تعبيره، حُرم من ركلة جزاء بعد لمس الكرة ليد مدافع ليفربول ألكسندر أرنولد.

ونشر كاسياس على حسابه في «تويتر» صورة للمسة الكرة ليد أرنولد، وكذلك للتدخل العنيف لمحمد صلاح على دانيلو. وانتقد العديد من أنصار بورتو قرارات الحكم، وكذلك الأمر بالنسبة للاعبي الفريق والجهاز الفني والإداري. وكان نابي كيتا وروبرتو فيرمينو قد حسما اللقاء لليفربول في الشوط الأول.

وقال مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب في المؤتمر الصحافي: «تراجع مستوانا بعض الشيء في الشوط الثاني، لكن لا يوجد شيء يدعو إلى توجيه انتقادات. 2-صفر نتيجة جيدة جداً».

وأضاف: «نعرف أنه ينبغي أن نخوض مباراة الإياب ولا يمكن حسم المواجهة الليلة، لذا سنذهب إلى هناك ونقاتل مجدداً». وأرسل الفريق البرتغالي تحذيراً مبكراً عبر تسديدة موسى ماريجا التي مرت بجوار القائم في الدقيقة الثانية، لكن ليفربول تقدم بعد ثلاث دقائق أخرى بفضل تسديدة كيتا التي غيرت اتجاهها بعد اصطدام الكرة بلاعب الوسط أوليفر توريس، لتسكن شباك إيكر كاسياس الذي لم يحرك ساكناً.

وتصدى كاسياس لتسديدة محمد صلاح، في الدقيقة 22 عندما استغل خطأً دفاعياً وانفرد بالحارس.

وبعد أربع دقائق مرر هندرسون كرة اخترقت دفاع بورتو، ووصلت إلى ألكسندر أرنولد الذي أهدى كرة منخفضة إلى روبرتو فيرمينو أمام المرمى، ليضاعف التقدم من مدى قريب.

وكان يتوجب على اللاعب البرازيلي زيادة الغلة، لكن تسديدته لم تصب المرمى بعد تمريرة عرضية جيدة من هندرسون. وأتيحت للخطير ماريجا فرصة مهمة، لكن الحارس أليسون بيكر تصدى لتسديدته المنخفضة بقدمه.

وطالب بورتو بالحصول على ركلة جزاء بداعي اصطدام الكرة بذراع ألكسندر-أرنولد، لكن الحكم رفض ذلك بعد اللجوء إلى حكم الفيديو.

وألغى الحكم هدفاً لساديو ماني بداعي التسلل بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني، وبخلاف فرصة ماريجا في الدقيقة 69 لم يشهد الشوط الثاني محاولات خطرة. واجتهد الفريق البرتغالي للحفاظ على فارق الهدفين، ليعطي لنفسه أملاً في التعويض في لقاء الإياب بملعبه الأسبوع المقبل.


مدرب ليفربول يشدّد على أن الأمور لم تنتهِ وأن الحسم سيكون في معقل بورتو بـ«دراغاو».

غضب في بورتو من الحكم بعد التدخل العنيف لصلاح على ساق المدافع دانيلو، حيث لم يحصل حتى على بطاقة صفراء.

طباعة