رالي داكار الشهير بضيافة السعودية لـ5 سنوات مقبلة

كشفت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء، عن أن رالي داكار الشهير الذي يقام مطلع كل عام وتنظمه "أماوري سبورت" الفرنسية، سيحل بدايةً من العام المقبل ولخمس سنوات قادمة في ضيافة المملكة العربية السعودية.

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن منظمة "أماوري سبورت" الجهة المروجة والمنظمة للرالي الأصعب والأشهر في العالم، قد أبرمت أتفاقاً مبدئياً مع الجهات الرياضية في المملكة العربية السعودية، يتم من خلاله نقل الرالي من أمريكا الجنوبية إلى صحاري المملكة على مدار السنوات الخمسة المقبلة، على أن يتم الإعلان الرسمي عن توقيع العقد خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وسبق لمنظمة "أماوري سبورت" في العام 2009، أن نقلت رالي داكار الذي كان يقام بين العاصمة الفرنسية باريس والصحاري الأفريقية، إلى أمريكا الجنوبية، خصوصاً بعد أن اضطرت في العام 2008 إلى إلغاء الحدث جراء تهديدات إرهابية لمسار الرالي في موريتانيا.
 
وعانى رالي داكار في نسخة 2019 التي أقيمت مطلع العام في انحسار إقامته ببلد وحيد في أمريكا الجنوبية ممثلاً بالبيرو، وذلك بعد الفشل في التوصل على اتفاق مناسب مع السلطات المحلية لكل من بلدان التشيلي والأكوادور وبوليفيا التي سبق لها على مدار السنوات الماضية استضافة باقي مراحل الرالي، ما دفع "أماوري سبورت" الجهة المنظمة للرالي الدخول في مفاوضات مع الجهات الرسمية في الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا، وهو ما أكده مدير التسابق في رالي داكار إتيان لافين في تصريحات سابقة له في يناير الماضي حين قال: "الحقيقة أننا نمتلك القدرة على اقتراح مشروع لنسخة 2020 وما بعدها حالم تسنح الفرصة خلال ثلاثة أو أربعة أشهر المقبلة، إذ أننا لم نتلق رداً مناسباً حيال الرغبة في إقامة الرالي في أمريكا الجنوبية، وعلينا تغيير المسار، إذ لا يمكننا تحمل ما حصل خلال النسخة الأخيرة".

والجدير ذكره، يمثل رالي داكار أكبر تحدي لسائقي الراليات بفئاته المختلفة سواء السيارات والشاحنات والدراجات النارية، لكونه يقام في تضاريس صعبة للغاية فضلاً عن مراحله الطويلة التي تمتد على مدار اكثر من أسبوعين بطول يتخطى 9000 كيلومتراً.

طباعة