من المتوقع أن يتوّج قبل 5 مراحل من انتهاء الموسم

9نقاط تفصل اليوفي عن اللقب الثامن على التوالي في الدوري

بيرنارديسكي يحتفل مع كين بعد هدف تأكيد الفوز على كالياري أول من أمس. أ.ف.ب

أصبح يوفنتوس على بعد ثلاثة انتصارات من إحراز لقب الدوري الإيطالي للموسم الثامن توالياً بغضّ النظر عن نتائج وصيفه وملاحقه نابولي، وذلك بعدما أسهم الواعد مويز كين بقيادته للفوز على مضيفه كالياري 2-صفر أول من أمس في المرحلة الثلاثين.

وسيتوّج فريق «السيدة العجوز» باللقب قبل خمس مراحل على انتهاء الموسم في حال فوزه بمبارياته الثلاث المقبلة التي يبدأها السبت على أرضه ضد غريمه ميلان قبل مواجهة سبال بعيداً عن جمهوره ثم فيورنتينا في «أليانز ستاديوم»، وذلك مع افتراض عدم تعثر نابولي في مبارياته الثلاث المقبلة.

ويبقى الهدف الأساسي بالنسبة لفريق يوفنتوس هذا الموسم في إيطاليا، هو محاولة الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1996، وعقبته التالية ستكون أياكس أمستردام الهولندي الذي يستضيف فريق المدرب ماسيميليانو أليغري، الأربعاء المقبل، في ذهاب الدور ربع النهائي.

ودخل فريق «السيدة العجوز» مباراته ضد كالياري الذي خسر مبارياته الست الأخيرة أمام حامل اللقب، ولم يذق طعم الفوز عليه منذ نوفمبر 2009، وهو في الصدارة بفارق 15 نقطة عن وصيفه نابولي، ثم وسعه الثلاثاء الى 18 بعدما رفع رصيده الى 81 نقطة.

وفي غياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تعرض لـ«إصابة طفيفة» مع منتخب بلاده خلال المباراة ضد صربيا (1-1) ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020، والأرجنتيني باولو ديبالا الذي أصيب خلال الإحماء قبل مباراة السبت ضد إمبولي، كافأ أليغري الواعد مويز كين وأشركه أساسياً، بعدما أهدى فريقه هدف الفوز في المباراة الأخيرة بعد ثلاث دقائق من نزوله بديلاً للفرنسي بليز ماتويدي.

واستفاد كين من إصابة رونالدو الذي قد يغيب عن لقاء أياكس أمستردام الأربعاء، لتأكيد موهبته وموقعه كعنصر محوري من الآن فصاعداً في تشكيلة المدرب أليغري، بعدما سجل الهدف الثالث في البطولة.

وواصل المهاجم العاجي الأصل الذي سجل هدفين في ثاني وثالث مباراة له مع المنتخب الإيطالي ضد فنلندا وليشتنشتاين في تصفيات كأس أوروبا 2020، ما جعل ابن الـ19 عاماً ثاني أصغر هداف في تاريخ «الأتسوري»، وتألقه بتسجيله هدف تأكيد النقاط الثلاث لفريقه في الدقيقة 85، بعد تمريرة من البديل الأوروغوياني رودريغو بنتانكور.

وكان قلب الدفاع ليوناردو بونوتشي صاحب الهدف الأول في اللقاء سجله في الدقيقة 22 برأسية قوية إثر ركلة ركنية نفذها فيديريكو برنارديسكي، مسجلاً في مباراته الـ250 بقميص «بيانكونيري» في الدوري هدفه الثالث هذا الموسم.

وكان هذا الهدف الفاصل بين الفريقين مع دخولهما استراحة الشوطين، وبقي كذلك حتى الدقائق الخمس الأخيرة حين وجد كين طريقه الى الشباك، وذهب للاحتفال بهدفه أمام جمهور كالياري الذي قذف نحوه قوارير المياه وأطلق صافرات الاستهجان، ما أثار حفيظة زميله ماتويدي، ما يرجح أن ما بدر عن جمهور المضيف قد يكون حمل طابعاً عنصرياً، وهي ظاهرة معروفة في ملاعب إيطاليا.


الشاب كين ذو الأصول العاجية يواصل التألق بشكل لافت مع اليوفي، ويقوده للفوز في ثاني مباراة على التوالي.

طباعة