الاتحاد الإسباني يتكتم بشدة على المشكلة العائلية للويس إنريكي

مدرب منتخب إسبانيا لويس إنريكي. إي.بي.إيه

عزّز منتخب إسبانيا صدارته للمجموعة السادسة بالعلامة الكاملة بفوزه على نظيره المالطي 2-صفر أول من أمس، ضمن الجولة الثانية من تصفيات كأس أوروبا 2020. لكن هذه المباراة أعادت للإسبان سيناريو الساعات التي سبقت انطلاق أولى مبارياتهم في مونديال روسيا حين تغير الجهاز الفني في لحظة حساسة للغاية.

وقبل مباراة مالطا بوقت قصير اضطر مدرب إسبانيا لويس إنريكي لمغادرة معسكر المنتخب، وغاب عن المباراة بسبب ظرف عائلي طارئ، لم يكشف عنه ويتكتم عليه بشدة الاتحاد الإسباني.

وكشفت صحيفة «ماركا» الإسبانية أمس أن اللاعبين خاضوا المباراة بقلق بالغ وكان التساؤل الملح لهم هو ما حصل لعائلة لويس إنريكي. وقالت إنهم حصلوا على الإجابة من الاتحاد الإسباني، لكن طُلب منهم عدم البوح بأي شيء لأي وسيلة إعلامية ما جعل قصة إنريكي وسبب غيابه أكثر شيء يثير الفضول في وسائل الإعلام الإسبانية أمس.

وفي المباراة، سجل للمنتخب الإسباني ألفارو موراتا (31) و(73).

طباعة