البرتغال تتعادل للمرة الثانية في بداية تصفيات أمم أوروبا

رونالدو بعد صدمة الإصابة: أعرف جسدي وسأعود بعد أسبوع

رونالدو تعرض للإصابة خلال مباراة البرتغال وصربيا. رويترز

علّق النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، لاعب فريق يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم، على صدمة الإصابة التي أفزعت أنصار اليوفي قبل مرحلة حرجة وحساسة للغاية في الموسم الحالي. وقال رونالدو في تصريحات صحافية إنه لا يشعر بالقلق إزاء الإصابة العضلية التي تعرض لها خلال مشاركته مع منتخب بلاده في مباراة صربيا ضمن تصفيات كأس أمم أوروبا، وقال: «سأعود بعد أسبوع»، مشيراً إلى أن الأمر قد لا يتجاوز أسبوعين على أقصى تقدير.

واضطر رونالدو للخروج خلال الشوط الأول من المباراة التي انتهت بتعادل مخيب وثان للبرتغال خلال أيام في التصفيات 1-1، مساء أول من أمس.

وقال رونالدو الذي سقط مصاباً في الساق اليمنى لدى محاولته اللحاق بإحدى الكرات: «لست قلقاً، وسأعود خلال أسبوع».

وجاءت إصابة رونالدو لتثير قلق جماهير يوفنتوس قبل المواجهة المرتقبة أمام أياكس الهولندي في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا، والمقررة بعد أسبوعين.

وعلى استاد «النور» في العاصمة البرتغالية لشبونة، فاجأت صربيا أصحاب الأرض بهدف مبكر، عندما حصلت على ركلة جزاء إثر عرقلة المهاجم ميات غاتشينوفيتش داخل المنطقة من قبل الحارس روي باتريسيو، فانبرى لها نجم أياكس أمستردام الهولندي بنجاح مفتتحاً التسجيل (7).

وتلقت البرتغال ضربة موجعة بإصابة رونالدو (34 عاماً)، العائد قبل أيام إلى صفوف منتخب بلاده للمرة الأولى منذ المونديال الروسي، وأشار الطاقم الطبي إلى ضرورة استبداله، فترك مكانه لجناح بنفيكا بيتزي في الدقيقة 31.

وكان رونالدو، المنتقل الصيف الماضي إلى يوفنتوس مقابل 100 مليون يورو، قاد فريق السيدة العجوز إلى ربع نهائي المسابقة القارية العريقة بثلاثيته في مرمى أتلتيكو مدريد الإسباني إياباً، بعدما كان الفريق الإيطالي خسر ذهاباً في مدريد بثنائية نظيفة.

وقال رونالدو عقب المباراة «يجب أن نرى تطور الإصابة في غضون 48 ساعة، لست قلقاً. أعرف جسدي. وهذه الأشياء تحدث، وأؤكد أنني سأعود إلى مستواي في غضون أسبوع».

ونجحت البرتغال في إدراك التعادل عبر مدافعها دانيلو الذي انطلق بالمرة من منتصف الملعب، قبل أن يسددها قوية بيمناه من خارج المنطقة، وأسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس ماركو ديميتروفيتش (42).

وكانت البرتغال سقطت في فخ التعادل السلبي أمام ضيفتها أوكرانيا في الجولة الأولى على الملعب ذاته. وتراجعت البرتغال إلى المركز الثالث برصيد نقطتين، تاركة الصدارة لأوكرانيا الفائزة على مضيفتها لوكسمبورغ بهدفين لتسيغانكوف (40) وجيرسون رودريغيش (90 خطأ في مرمى منتخب بلاده)، مقابل هدف لدافيد توربيل (34). ورفعت أوكرانيا رصيدها إلى أربع نقاط، بفارق نقطة واحدة أمام لوكسمبورغ.


قلق في يوفنتوس من عدم قدرة رونالدو على اللحاق بمباراة أياكس الهولندي في ربع نهائي أبطال أوروبا.

طباعة