قالت إن النادي الفرنسي لا يحترم ميثاق كرة القدم المحترفة

والدة رابيو: ابني رهينة لدى باريس سان جرمان

رابيو توصل لاتفاق مبدئي مع برشلونة للانتقال إليه الصيف المقبل. أ.ف.ب

اتهمت والدة ووكيلة أعمال لاعب الوسط الفرنسي، أدريان رابيو، نادي باريس سان جرمان، بطل ومتصدر الدوري الفرنسي لكرة القدم، بأن الأخير يحتجز نجلها «رهينة» لديه بعد إبعاده عن الفريق منذ ديسمبر، ثم إيقافه في 14 الجاري. يذكر أن سان جرمان عاقب رابيو بسبب رفضه تجديد عقده، والإصرار على الرحيل لبرشلونة الصيف المقبل لاعباً حراً.

وقالت فيرونيك رابيو لصحيفة «ليكيب» الفرنسية «أدريان سجين، هو رهينة لدى سان جرمان». وأكدت: استُبعد رابيو من تشكيلة النادي الباريسي منذ فشل المفاوضات بشأن تمديد عقده، ما دفعه إلى الاحتكام للجنة الشؤون القانونية في رابطة الدوري المحلي، لأن سان جرمان لا يحترم «ميثاق كرة القدم المحترفة»، وهو الاتفاق الجماعي الوطني الذي يحكم مهن كرة القدم.

وتفاقمت الأزمة بين الطرفين حين قرر سان جرمان إيقاف اللاعب من 14 حتى 27 الجاري، على خلفية السهر في ملهى ليلي مباشرة بعد خروج بطل فرنسا من ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بخسارته على أرضه أمام مانشستر يونايتد 1-3 في السادس من الشهر الجاري، ولإبداء إعجابه على وسائل التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو لمدافع يونايتد السابق، باتريس ايفرا، يحتفل بخسارة النادي الباريسي.

وانتقدت فيرونيك رابيو ما وصفته بـ«التناقض» في موقف النادي الباريسي، موضحة «نلومه على السهر بينما لا نريده أن يلعب.. لا يمكن حبسه».

وكشفت أن نجلها «يعاني بسبب كل ما يحدث»، وأن ليس بإمكانه أن يجمد حياته «بانتظار ما ستؤول إليه الأمور، من الضروري أن يعتني بنفسه، أن يعيش، أدريان لم يلعب منذ ديسمبر وربما حتى يونيو. في مهنة احترافية هذه الأشهر الستة تعتبر فترة طويلة جداً! لقد أخذ كرهينة لأنه لا يريد الرضوخ، هو يحترم العقد، أدريان لا يطلب سوى هذا الأمر، احترام عقده».

ولم يتوقف رابيو عن التمارين رغم إيقافه من سان جرمان، لكن في منشآت لا تخص الأخير رفضت الوالدة الإفصاح عن مكانها.

• سان جرمان أبعد رابيو عن الفريق الأول منذ ديسمبر الماضي، بسبب قراره الانتقال لبرشلونة لاعباً حراً.

طباعة