الفساد وراء قرار استقالة رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية

    أعلن رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية، تسونيكازو تاكيد، أمس، أنه سيستقيل من منصبه في يونيو المقبل. وتأتي هذه الخطوة في أعقاب ادعاءات الفساد التي طالت تاكيدا في ما يتعلق بأولمبياد طوكيو 2020.

    وأكد تاكيدا أنه سيستقيل من اللجنة الأولمبية الدولية، حيث يتولى منصب مدير التسويق.

    وجاء قرار تاكيدا قبل أقل من 500 يوم على انطلاق أولمبياد طوكيو.

    ويجري محققون من فرنسا تحقيقات بشأن دفعتين ماليتين بقيمة مليوني دولار، من قبل الملف الياباني لاستضافة الأولمبياد في 2013 إلى «بلاك تايدينجز»، وهي شركة في سنغافورة، حيث تحوم الشكوك حول استخدام هذه الأموال في شراء أصوات من أجل تمكين طوكيو من استضافة الأولمبياد. ونفى تاكيدا، البالغ من العمر 71 عاماً، تورطه في أي مخالفة مالية.

    وأعربت اللجنة الأولمبية الدولية عن قلقها من أن هذه الفضيحة قد تنال من صورة طوكيو، وطالبت اللجنة الأولمبية اليابانية بتسوية هذه المسألة في أسرع وقت.

    طباعة