كان بين 50 مصلياً في كرايستشيرش

لاعب من أصل كويتي بين ضحايا الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا

الحزن يخيّم عند الطوق الأمني بالقرب من مسجد «النور» في نيوزيلندا. أ.ف.ب

احتشد أعضاء من نادي «كانتربري يونايتد» لكرة القدم، مرتدين الملابس الرياضية للفريق ذات اللونين الأحمر والأبيض، حداداً على حارس مرمى كرة الصالات، عطا عليان، الذي قتل ضمن ضحايا الهجوم الذي تعرض له، الجمعة الماضية، مسجدان في كرايستشيرش بنيوزيلندا، بينما كان يصلي في أحد المسجدين.

وكان عليان (33 عاماً)، الذي يعود أصله إلى الكويت، قد شارك في 19 مباراة مع المنتخب النيوزيلندي، وترك عليان زوجة وابنة صغيرة.

وانهمرت دموع مدرب فريق كانتربري لكرة الصالات، مارتين ميتشيل، قائلاً للصحافيين إن عطا كان «مثل الابن» بالنسبة له.

وقال ميتشيل: «لقد كنت أعرفه منذ أعوام وأعوام، لن يغادر قلبي أبداً، ولا قلب كرة الصالات النيوزيلندية». وشكّل زملاء عليان في الفريق، ومعظمهم يبكي، دائرة كبيرة بالقرب من مجموعة كبيرة من الزهور واللافتات، مع الانحناء برؤوسهم في دقيقة صمت، قبل بدء جولة ممتدة من كلمات التأبين.

وقبل مغادرة الموقع، ترك الفريق قميصاً كتبت عليه رسائل لحارس المرمى الراحل. وكانت إحدى هذه الرسائل هي: «سنحتفل باسمك بكل مرة يتم فيها صد الكرة».


«كانتربري يونايتد»: سنحتفل باسمك بكل مرة يتم فيها صدّ الكرة.

19

مباراة شارك فيها عليان مع المنتخب النيوزيلندي لكرة الصالات.

طباعة