غاب رونالدو فخسر يوفنتوس

    ديبالا فشل في تعويض غياب رونالدو. أ.ف.ب

    تلقى المتصدر يوفنتوس، حامل لقب المواسم السبعة الماضية، خسارته الأولى في الدوري الإيطالي لكرة القدم لهذا الموسم، بسقوطه المفاجئ صفر-2 أمام مضيفه جنوى في المرحلة الـ28.

    وخاض فريق «السيدة العجوز» المباراة في غياب بعض لاعبيه الأساسيين للراحة، يتقدمهم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، وفشل في هز شباك مضيفه المتواضع الذي سجل هدفيه في الشوط الثاني عن طريق البديلين ستيفانو ستورارو (72) لاعب يوفنتوس السابق، والمقدوني غوران بانديف (81).

    وتعود الخسارة الأخيرة ليوفنتوس في الدوري الإيطالي الى 22 أبريل 2018، عندما سقط بهدف وحيد أمام ضيفه نابولي. وبنتيجة خسارة الأحد، توقف رصيد الفريق في الصدارة عند 75 نقطة، بفارق كبير عن نابولي الثاني (57) الذي يخوض لاحقاً مباراته في هذه المرحلة ضد ضيفه أودينيزي، بينما رفع جنوى رصيده الى 33 نقطة في المركز الثاني عشر.

    وكرر جنوى سلب النقاط من يوفنتوس هذا الموسم، بعدما كان قد انتزع نقطة من ملعب «أليانز ستاديوم» في المرحلة التاسعة بتعادل 1-1.

    وكان مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري قد أوضح أن إبقاء رونالدو خارج تشكيلة المباراة بالكامل، كان لإراحته بعد الأداء الكبير الذي قدمه ضد أتلتيكو مدريد في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الثلاثاء، حيث سجل «هاتريك» منح فريق «السيدة العجوز» الفوز بثلاثية نظيفة أهلته الى الدور ربع النهائي بعد الخسارة صفر-2 ذهاباً في مدريد. وأقر أليغري أن «دوري الأبطال ألقى بظلاله طبعاً. لا يمكننا أن نخوض كل المباريات بالطاقة القصوى»، وأن الخسارة «يمكن أن تحصل».

    لكن المدرب حاول استنباط الإيجابية من النتيجة السلبية، قائلاً «علينا أن نبقى إيجابيين. من المستحيل أن نفوز بكل المباريات، وبعد أدائنا الثلاثاء، ليس لدي سوى الثناء على اللاعبين».

    وبدا جنوى الأفضل وأقدم على أكثر من محاولة جدية على مرمى الحارس البديل ليوفنتوس ماتيا بيرين في ظل غياب شبه كامل لخط هجوم يوفنتوس الذي حمل شارة قيادته الأرجنتيني باولو ديبالا.

    طباعة