الصحافة الإسبانية: هنا يرقد فريق تاريخي

«نهاية حقبة»، «نهاية مذلة»، «أسبوع مأساوي».. هكذا خصصت الصحف الإسبانية، الصادرة اليوم، صفحاتها لتشريح ريال مدريد الفائز بأربعة ألقاب في آخر خمسة مواسم بمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، قبل أن يسقط أمس في عقر داره أمام أياكس الهولندي، ويخرج من ثمن النهائي.

«هنا يرقد فريق كتب التاريخ».. هذه العبارة كانت عنواناً للصفحة الأولى من صحيفة «ماركا» الرياضية الأوسع انتشاراً في إسبانيا، مع صورة لملعب سانتياغو برنابيو، أشبه بمقبرة بعد الصفعة القوية التي وجهها له أياكس، الثلاثاء، في إياب ثمن النهائي (4-1)، بعد أن خسر أمامه 1-2 ذهاباً.وأوردت الصحيفة ذاتها العبارة التالية: «نهاية مذلة لحقبة لا تُضاهى». من جانبها، أعربت «أس» ثاني أكبر صحيفة رياضية، عن أسفها لـ«أسبوع مأساوي»، حيث خرج ريال من المنافسة في ثلاث مسابقات: خرج الأربعاء من نصف نهائي الكأس المحلية بسقوطه على ملعبه أمام غريمه برشلونة (صفر-3)، ثم تراجع بفارق 12 نقطة عنه في الدوري بعد خسارته أمامه السبت على الملعب ذاته (صفر-1)، وأخيراً فقد لقبه في المواسم الثلاثة الأخيرة في دوري أبطال أوروبا، المسابقة المحببة إليه، والتي يحمل الرقم القياسي فيها من حيث عدد الألقاب (13 لقباً).
والمخزي هو أن الفريق الملكي مني بالهزائم الثلاث على أرضه وأمام جمهوره، بعد أن كان سقط في مباراة أخرى (رابعة) أمام جيرونا في الدوري (1-2)، حسبما جاء في افتتاحية لمدير «أس» ألفريدو ريلانيو.

واعتبر ريلانيو أنه «خلال ستة أيام فقط، وعلى ملعب سانتياغو برنابيو، سقط ريال أرضاً في المسابقات الثلاث. شهر مارس يبدأ للتو، وبات هدف ريال الآن عدم التراجع إلى المركز الخامس، وإنقاذ التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل والمحصور بالفرق الأربعة الأولى. 
 

طباعة