ليستر يقيل مدربه بويل بعد سلسلة من النتائج السيئة

المدرب الفرنسي كلود بويل. من المصدر

أعلن نادي ليستر سيتي، أمس، إقالة مدربه الفرنسي، كلود بويل، في أعقاب تعرض الفريق لخسارته السادسة في مبارياته السبع الأخيرة، بسقوطه أمام كريستال بالاس (1-4) ضمن المرحلة الـ27 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتراجع ليستر، المتوج بلقب الدوري الممتاز لموسم 2015-2016، إلى المركز 12 هذا الموسم، متقدماً بفارق ثماني نقاط عن صاحب المركز الـ18، أول المراكز المؤدية إلى الهبوط للدرجة الإنجليزية الأولى.

وأعلن ليستر، في بيان، أنه «افترق عن كلود بويل، الذي يترك منصبه مدرباً للفريق بمفعول فوري».

وتابع «يرغب النادي في توجيه الشكر لكلود على جهوده في قيادة الفريق خلال 16 شهراً، ويتمنى له الأفضل في مسيرته المستقبلية».

وأعفى النادي جاكي بونيفاي مساعد بويل من خدماته، على أن يتولى المدربان مايك ستويل وآدم سادلر، الإشراف على الفريق بصورة موقتة لحين التعاقد مع مدرب جديد.

وبات بويل (57 عاماً) خامس مدرب تتم إقالته في الدوري الإنجليزي هذا العام، بعد كل من الصربي سلافيسا يوكانوفيتش (فولهام)، ومارك هيوز (ساوثمبتون)، والبرتغالي جوزيه مورينيو (مانشستر يونايتد) والأميركي - الألماني دافيد فاغنر (هادرسفيلد).

ويغادر المدرب السابق لأندية موناكو وليل ونيس في فرنسا، فريقه الحالي بعد 16 شهراً من تسلمه مهامه، تاركاً إياه دون أي فوز منذ الأول من يناير الماضي، مع سلسلة من خمس هزائم وتعادل في الأسابيع الست الأخيرة، منها الخسارة 1-2 أمام فريق نيوبورت (الدرجة الإنجليزية الثالثة)، في الدور الثالث لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي.

وظهر الفريق بصورة واعدة خلال مباريات فترة عيد الميلاد ورأس السنة، وحقق فوزين متتاليين على تشلسي ومانشستر سيتي حامل اللقب.

ويعود آخر انتصار لليستر في الدوري إلى المرحلة 21 أمام مضيفه إيفرتون 1-صفر، وذلك في الأول من يناير.

وتسلم بويل مهامه في لسيتر بدلاً من غريغ شكسبير في أكتوبر 2017، بعد مسيرة طويلة مع مواطنه ساوثمبتون، ونجح في قيادته للمركز التاسع بالدوري في الموسم المنصرم.

وإضافة إلى معاناته على صعيد النتائج، تلقى ليستر نكسة العام الماضي، بمصرع مالكه رجل الأعمال الثري، التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا، بتحطم طائرته المروحية بعد إقلاعها من ملعبه كينغ باور ستاديوم.

طباعة