ليفربول يطلب الصدارة في «أولد ترافورد»

صلاح على موعد مع رقم تاريخي أمام مانشستر يونايتد

صورة

تتجّه الأنظار في الكرة العالمية، وليس الأوروبية أو الانجليزية فقط، إلى الموقعة الأهم هذا الأسبوع، حين يحل ليفربول غداً ضيفاً على قلعة «أولد ترافورد»، معقل مانشستر يونايتد، ضمن الجولة 27 من الدوري الانجليزي الممتاز. ولاشك أن المطلب الأهم بالنسبة للفريق الأحمر هو العودة إلى صدارة الدوري، إذ في حال فوزه سيعتلي القمة مجدداً بـ68 نقطة، وبفارق ثلاث نقاط عن المتصدر حالياً مان سيتي، الذي لعب هذه الجولة سابقاً.

في المقابل، سيكون نجم ليفربول، المصري محمد صلاح، على موعد مع رقم تاريخي في الدوري الإنجليزي، فهدف واحد منه سيجعله أسرع لاعب في تاريخ إنجلترا يصل إلى 50 هدفاً مع نادٍ واحد، بعد أن أحرز حتى الآن 49 هدفاً في 62 مباراة مع ليفربول، رغم أنه في كل المواجهات السابقة مع مان يونايتد لم يسجل حتى الآن. ويذكر أن الرقم القياسي الحالي يحمله نجم إنجلترا السابق ألان شيرر الذي حققه مع فريق بلاكبورن، لكن في 66 مباراة.

أما في ليفربول، فأفضل رقم في أسرع 50 هدفاً يحمله النجم الاسباني سابقاً، فيرناندو توريس، ووصل إليه سنة 2009، وفي 72 مباراة.

في المقابل، وعلى الرغم من أن المواجهة الاخيرة بين الفريقين في «أنفيلد رود»، معقل ليفربول، انتهت في مصلحة أصحاب الأرض بنتيجة 3-1، وكانت سبباً مباشراً في إقالة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من تدريب مان يونايتد، إلا أن وضع «الشياطين» تغير كثيراً وللأفضل مع المدرب ولاعب الفريق سابقاً، النرويجي أولي سولسكاير، إذ حقق الفوز في ثماني مباريات من أصل التسع الأخيرة، ما جعله يعتلي المركز الرابع حالياً، لكن لايزال الفارق كبيراً بينه وبين ليفربول، ويصل إلى 14 نقطة، وقد يرتفع في حال خسارته إلى 17 نقطة.

في جانب آخر، قد يلعب الإرهاق وضغط المباريات دوراً في نتيجة المباراة، وقد يخدم مصلحة مان يونايتد، فليفربول لعب مباراة متعبة ومرهقة أمام بايرن ميونيخ قبل أيام في ذهاب دور الـ16 بدوري الأبطال انتهت سلباً، وأثرت في معنويات الفريق، بينما مان يونايتد مرتاح منذ أسبوع. وايضاً يتمتع نجوم مان يونايتد بجاهزية عالية وواقعية أكبر أمام المرمى في المباريات الاخيرة، وبالذات في العام الجاري، على غرار النجم الشاب ماركوس راشفورد، والفرنسي بول بوغبا، فهذان اللاعبان سجلا مجتمعين 14 هدفاً في المباريات التسع مع سولسكاير.

وسيكون الرهان في ليفربول على قوة ثلاثي المقدمة المصري صلاح، والسنغالي ساديو مانيه، والبرازيلي فيرمينيو، حيث سجلوا معاً 38 هدفاً حتى الآن، غالبيتها من صلاح ومانيه. لكن هذا الثلاثي أمام مان يونايتد لا يتوهج، إذ في ثماني مباريات، سجلوا مجتمعين هدفاً واحداً فقط، وكان في آخر لقاء بالدوري في ديسمبر الماضي، بتوقيع مانيه.

لكن من ناحية أخرى على ليفربول الحذر، فخسارة هذه المباراة قد تكلفه الكثير، فهو حتى الآن لا ينافس إلا في بطولتين فقط، بعد أن خرج من سباقي كأسي الاتحاد والرابطة، وقد يجد نفسه في المركز الثالث بسبب اقتراب توتنهام منه على بعد خمس نقاط فقط، ففوز الأخير أمام بيرنلي اليوم سيجعله متخلفاً بنقطتين فقط، إذا خسر ليفربول من يونايتد، ما سيجعل الضغط أكثر على الأحمر مستقبلاً، خصوصاً أن مصيره في الابطال غامض أيضاً، وقد ينتهي به الأمر صفر اليدين هذا الموسم، وهذا كله يفرض عليه الخروج بالفوز أمام مان يونايتد.

أسرع من سجّل 50 هدفاً بإنجلترا مع نادٍ واحد

■ألان شيرر (بلاكبورن 1994) في 66 مباراة.

■رود فان نيستلروي (مان يونايتد 2003) في 68 مباراة.

■فيرناندو توريس (ليفربول 2009) في 72 مباراة.

■سيرجيو أغويرو (مان سيتي 2014) في 81 مباراة.

■كارلوس تيفيز (مان سيتي 2012) في 82 مباراة.


فوز ليفربول على الشياطين يجعله يتقدم على مانشستر سيتي بثلاث نقاط، والخسارة قد تجعل وصافته مهددة من توتنهام.

 

طباعة