لديه أصول هولندية.. ويهدي كل هدف إلى والدته الراحلة

«زبدة الفستق» سر احتفال أسينسيو الغريب أمام أياكس

صورة

لفت نجم ريال مدريد، الإسباني ماركو أسينسيو، الأنظار أول من أمس، من خلال احتفالية «زبدة الفستق»، وهي التي قام بها لأول مرة بعد أن سجل هدف الفوز المثير للملكي في الدقيقة 87 من لقاء أياكس الهولندي، على أرض الأخير في استاد «أمستردام أرينا»، في ذهاب ثمن نهائي أبطال أوروبا لكرة القدم، والذي انتهى بنتيجة 2-1 للريال، قبل موقعة الإياب المتوقعة في السادس من الشهر المقبل.

وكشفت صحيفة «ماركا» الإسبانية، أمس، سر هذه الاحتفالية الغريبة، خصوصاً أن اللاعب كان في السابق يقوم برفع قميصه قليلاً فوق كتفيه كلما سجل هدفاً للريال، خاصة الأهداف المهمة، كما حصل أمام بايرن ميونيخ العام الماضي في نصف نهائي المسابقة، لكنه في هذه المرة، وبعد أن نجح في استغلال تمريرة كارفخال العرضية بطريقة رائعة، وأسكن الكرة في شباك حارس أياكس، الكاميروني أونانا، احتفل كأنه يمرر الزبدة على شرائح الخبز.

وقالت «ماركا» إن والدته الراحلة من أصول هولندية، وتواجد خلفه في الملعب والده وشقيقه وجدته، وعدد كبير من أفراد عائلته من إسبانيا وهولندا، واستغل الحضور العائلي الكبير، فتوجه إليهم بهذه الاحتفالية، كونه يفضل «زبدة الفستق» كلما اجتمع بعائلته في هولندا. يذكر أن والدة أسينسيو، ماريا سيترويدا، توفيت سنة 2011، ومنذ ذلك التاريخ، وكلما سجل هدفاً أهداه إلى والدته الراحلة.

ويملك أسينسيو ارتباطاً وثيقاً بهولندا، كونها بلد أمه، كما أن عائلته اختارت له اسم ماركو، الذي اشتهر به أسطورة الكرة الهولندية، ماركو فان باستن. وقد سبق لنجم الكرة الهولندية، رود فان نيستلروي أن حاول إقناع أسينسيو باللعب لمنتخب هولندا، لكنه فضل حمل قميص «الماتادور».

في جانب آخر، نفى قائد الملكي، سيرجيو راموس، أن يكون قد تعمد الحصول على بطاقة صفراء ثالثة خلال المباراة، بهدف تفادي احتمال الغياب عن ربع النهائي.

وحصل راموس على البطاقة الصفراء في نهاية المباراة، ما منحه أفضلية العبور إلى ربع النهائي دون بطاقات، كونه سيغيب عن إياب ثمن النهائي في ملعبه بسانتياغو برنابيو.

وقال راموس في تصريحات صحافية: أريد أن أوضح، أنني لم أتعمد نيل البطاقة (الصفراء)، كما لم أفعل ذلك ضد روما (الإيطالي) في المباراة السابقة في دوري الأبطال (في إطار دور المجموعات)». وأضاف «سأدعم زملائي من المدرجات كمشجع على أمل المشاركة في ربع النهائي». وتصبح البطاقات الصفراء المكتسبة في المسابقة لاغية بعد ربع النهائي. يذكر أن أياكس سيطر على المباراة بالطول والعرض، وخلق العديد من الفرص، لكن خبرة الملكي مكّنته من قطع شوط كبير نحو ربع النهائي، حيث افتتح النتيجة في الدقيقة 60 عن طريق كريم بنزيمة، الذي استغل تمريرة البرازيلي فينسيسوس بعد أن قام الأخير بمجهود كبير تجاوز فيه عدداً من مدافعي أياكس. ونجح بعد ذلك أياكس في ترجمة سيطرته لهدف التعادل عن طريق المغربي حكيم زياش في الدقيقة 75، لكن أسينسيو أنهى فرحة الهولنديين في الدقيقة 87.


- ريال مدريد هزم

أياكس 2-1 وقطع

شوطاً كبيراً نحو ربع

نهائي أبطال أوروبا.

- راموس ينفي تعمد الحصول على بطاقة صفراء للغياب عن الإياب.

 

طباعة