ما علاقة «زبدة الفستق» باحتفال نجم ريال مدريد أسينسيو أمام أياكس

لفت نجم ريال مدريد، الإسباني ماركو أسينسيو الأنظار أمس  من خلال احتفالية «زبدة الفستق»، وهي التي قام بها لأول مرة بعد أن سجل هدف الفوز المثير للملكي في الدقيقة 87 من لقاء أياكس الهولندي على ارض الأخير في استاد «امستردام أرينا» ضمن ذهاب ثمن نهائي أبطال أوروبا لكرة القدم، وهي المباراة التي انتهت 2-1 للريال، قبل موقعة الإياب في بداية الشهر المقبل.

وكشفت صحيفة «ماركا» الإسبانية سر هذه الاحتفالية الغريبة، خاصة وأن اللاعب كان في السابق يقوم برفع قميصه قليلا فوق كتفيه كلما سجل هدفا للريال، لكنه في هذه المرة، وبعد أن نجح في استغلال تمريرة زميله داني كارفخال العرضية بطريقة رائعة، وأسكن الكرة في شباك حارس أياكس، الكاميروني أونانا، احتفل وكأنه يمرر الزبدة على شرائح الخبز.

وقالت «ماركا» إن والدته من أصول هولندية، وتواجد خلفه في الملعب والده وشقيقه، وجدته وعدد كبير من افراد عائلته من إسبانيا وهولندا، واستغل الحضور العائلي الكبير، فتوجه إليهم بهذه الاحتفالية، كون «زبدة الفستق» هي المفضلة له حين يجتمع بعائلته في هولندا. يذكر أن والدة أسينسيو، ماريا سيترويدا، توفيت سنة 2011، ومنذ ذلك التاريخ، وكلما سجل أسينسيو هدفا، أهداه لها.

ويمتلك أسينسيو ارتباطا وثيقا بهولندا، كونها بلد أمه، كما أن عائلته اختارت له إسم ماركو، الذي اشتهر به أسطورة الكرة الهولندية، ماركو فان باستن. وقد سبق لنجم الكرة الهولندية، رود فان نيستلريو أن حاول إقناع أسينسيو باللعب لمنتخب هولندا، لكنه فضل حمل قميص «الماتادور».

 

طباعة