وست هام يونايتد يسلم أدلته للشرطة البريطانية في واقعة "العنصرية ضد محمد صلاح"

سلّم فريق وست هام يونايتد لكرة القدم، أدلته إلى الشرطة البريطانية بعد استكمال تحقيق في واقعة عنصرية تعرض لها لاعب ليفربول محمد صلاح، خلال مباراة الفريقين في الدوري الإنجليزي الممتاز باستاد لندن، يوم الاثنين، وكان قد انتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وجهت فيه إهانات عنصرية لفظية ضد اللاعب المصري وتشير إلى ديانته، بينما كان ينفذ ضربة ركنية، وانتهت المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وأوضح المستخدم الذي نشر الفيديو على موقع تويتر "ذهبت إلى مباراة وست هام ضد ليفربول وشعرت بالاشمئزاز مما سمعته، أناس كهؤلاء لا يستحقون مكانا في مجتمعنا، ناهيك عن مباريات كرة القدم".

وكان صلاح اقترب من المدرجات لتسديد ركلة ركنية، فسارع المشجع، الذي يعتقد أنه من مشجعي الفريق المضيف لإهانة اللاعب المصري، قبل أن ينفذ الركلة الركنية في المباراة التي أقيمت الاثنين، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل من الفريقين.

وظهرت لقطات فيديو من المدرجات وفيها صوت أحد المشجعين، الذي لم يظهر في اللقطات، وهو يكيل الإهانات العنصرية، ذات الطابع الديني ضد صلاح، البالغ من العمر 26 عاما.

وتحقق الشرطة والجهات المعنية في الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في الحادث، الذي يعد الأخير في سلسلة الإهانات العنصرية في الملاعب هذا الموسم.

وأبلغت شرطة العاصمة، رويترز، في وقت سابق، أن ضباطا يقومون بمراجعة مقطع الفيديو وقال وست هام، في بيان، يوم الخميس، أنه سلم كل أدلته إلى الشرطة.

وأورد البيان "بعد تحقيق شامل وفوري عقب الاعتداء العنصري الكريه الذي تعرض له مهاجم ليفربول محمد صلاح مساء الاثنين يستطيع وست هام يونايتد أن يؤكد أنه سلم الأدلة إلى شرطة العاصمة".

وأضاف البيان أن النادي واضح في موقفه بشكل لا لبس بأن هجوما كهذا لن يتم التسامح معه وأنه لا مكان لهذا النمط من السلوك.

 

طباعة