الحكم على رونالدو بالسجن 23 شهراً مع إيقاف التنفيذ

طبقت غرامة مالية بالإضافة للسجن مع إيقاف التنفيذ في قضية تهرب ضريبي على نجم كرة القدم البرتغالي كريستانو رونالدو في إسبانيا اليوم الثلاثاء، ووقع اتفاق تسوية لإنهاء القضية، وهو ما سيكلفه 18.8 مليون يورو (21.4 مليون دولار).

وكان رونالدو وصل إلى محكمة في مدريد للرد على اتهامه بالتهرب الضريبي خلال تسعة أعوام قضاها في صفوف ريال مدريد حامل لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بات خلالها الهداف التاريخي للنادي.

وابتسم رونالدو لكن لم يدل بأي تعليق أثناء دخوله المحكمة مع صديقته جورجينا رودريغيز.

وتوصل المهاجم البرتغالي العام الماضي لاتفاق مع السلطات الإسبانية لتسوية القضية مقابل دفع الغرامة والقبول بالحبس 23 شهراً مع إيقاف التنفيذ.

لكن رونالدو (33 عاماً) لن يقضي أي وقت في السجن، لأن القانون الإسباني ينص على أن أي عقوبة أقل من عامين في أول جريمة يمكن إيقاف تنفيذها.

ونفى رونالدو في 2017 اتهاماً بتعمده إخفاء دخله في إسبانيا في الفترة بين عامي 2011 و2014.

وقال المدعي العام في إسبانيا الأسبوع الماضي إن "رونالدو دفع 5.7 ملايين يورو (6.5 ملايين دولار) غرامة إضافة إلى ما يقدر بنحو مليون يورو فائدة مستحقة في يوليو 2018".

وفي وقت سابق مثل تشابي ألونسو زميل أمام المحكمة أيضاً، بشأن قضية تهرب ضريبي أخرى يطالب فيها الإدعاء بحبس اللاعب خمس سنوات وتغريمه أربعة ملايين يورو.

ووجهت إلى الونسو، الفائز مع إسبانيا بكأس العالم واعتزل عام 2017، اتهامات بالتهرب الضريبي والاحتيال وعدم دفع نحو مليوني يورو بين 2010 و2012، لكنه نفى مراراً ارتكابه أي مخالفة.

طباعة