برشلونة في نزهة أمام إيبار

فينيسيوس يكمل الغيابات الـ7 لريال مدريد أمام بيتيس اليوم

نزلة برد أبعدت فينيسيوس عن تشكيلة ريال مدريد في لقاء بيتيس. إي.بي.إي

يأمل ريال مدريد ومدربه الأرجنتيني سانتياغو سولاري تجنب تعثر جديد في المواجهة الصعبة على ملعب ريال بيتيس، اليوم، في المرحلة 19 من الدوري الإسباني، خصوصاً أن معاناة الفريق مع سوء النتاج أضيفت إليها مشكلة أكبر، وهي الغيابات الكثيرة والمؤثرة، التي ستصل في لقاء بيتيس إلى سبعة، بعد أن التحق بالغائبين النجم البرازيلي الشاب والمتألق فينيسيوس جونيور، بسبب نزلة برد جعلته يغيب عن التدريب الجماعي للفريق في اليومين الماضيين.

ومنذ بداية الموسم تضرر الملكي كثيراً من الغيابات، لكنها تضاعفت في الأسابيع الماضية، فقبل لقاء بيتيس يغيب رسمياً عن المباراة الولزي غاريث بيل، والألماني توني كروس، والمهاجم ماريانو دياز، وكذلك الشاب ماركو أسينسيو، ولاعب الوسط الشاب لورينتي، والحارس البلجيكي تيبو كورتوا، وأخيراً فينيسيوس، لتضيق الخيارات أمام المدرب سولاري في مباراة بالغة الأهمية، وتأتي بعد أن ضيع الملكي خمس نقاط في أول مباراتين في 2019 أمام فياريال بالتعادل، والخسارة المدوية والتاريخية أمام ريال سوسيداد على ملعبه 2-صفر.

وعلى ملعب بينيتو فيامارين، يأمل الملكي أن يمنحه الفوز 3-صفر على ليغانيس في ذهاب ثمن النهائي لمسابقة الكأس، الدفع المعنوي اللازم لمحاولة تجنب تعثر جديد يبعده أكثر عن المراكز المؤهلة إلى أبطال أوروبا، المسابقة التي توج بلقبها في المواسم الثلاثة الماضية.

ويدرك سولاري أن أي تعثر جديد سيعقّد حياته أكثر، لاسيما في ظل تراجع الحضور الجماهيري في ملعب سانتياغو برنابيو، وهو ما تطرق إليه الأرجنتيني بعد الفوز على ليغانيس بالقول «لريال مدريد مئات الملايين من المشجعين في العالم. ليس باستطاعة الجميع القدوم إلى سانتياغو برنابيو».

وواصل «ريال مدريد ماركة كروية عالمية، وهناك دائماً أناس يشاهدوننا، ونشعر على الدوام بأنهم موجودون بجانبنا». ومنح سولاري الأربعاء الوافد الجديد، إبراهيم دياز، فرصة الدفاع عن ألوان الملكي للمرة الأولى بعد انتقاله إليه من مانشستر سيتي الإنجليزي، بإدخاله لاعب الوسط البالغ 19 عاماً في الدقيقة 78 بدلاً من البرازيلي فينيسيوس جونيور.

وبعد المباراة، أعرب دياز عن فرحته بارتداء القميص الأبيض الأسطوري، قائلاً «إنه يوم كبير وفريد لا ينسى. أن أسجل بداياتي في هذا الملعب وأمام هؤلاء المشجعين، كان حلماً لي منذ أن كنت طفلاً. وأن نفوز بالمباراة، فهذا الأمر جعل الحلم أفضل.. يتوجب علي أن أعطي كل شيء على الملعب من أجل هذا النادي وهؤلاء المشجعين الذين يستحقون ذلك».

وسمح الملكي وأتلتيكو مدريد وإشبيلية، لبرشلونة بالابتعاد في الصدارة، حيث يعتلي القمة بـ40 نقطة، مقابل 35 لأتلتيكو الثاني، و33 لإشبيلية الثالثة، وألافيس الرابع ثم الملكي خامساً بـ30 نقطة.

ويستضيف الكاتالوني مباراة سهلة ستكون نزهة أمام إيبار المتواضع، ما يرشحه بقوة لبلوغ النقطة 43، ويلتقي أتلتيكو على ملعبه مع ليفانتي العاشر، فيما يحل إشبيلية ضيفاً على أتلتيك بلباو الـ17.

وبعد أن استهل العام الجديد بالفوز على خيتافي خارج ملعبه 2-1، بفضل هدفي الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأوروغوياني لويس سواريز، يسعى برشلونة لتأكيد تفوقه التام على إيبار الذي خسر جميع مبارياته الثماني التي خاضها أمام الكاتالوني منذ صعوده إلى الأضواء موسم 2015.

ويبدو الطريق ممهداً أمام برشلونة لمواصلة انتصاراته، والاقتراب خطوة إضافية من الاحتفاظ بلقب الدوري في ظل هوية منافسيه في المراحل الست المقبلة.


برشلونة يعلن انتقال منير الحدادي إلى إشبيلية

أعلن نادي برشلونة الإسباني، أول من أمس، انتقال مهاجمه منير الحدادي إلى إشبيلية. وكان من المفترض أن ينتهي عقد الحدادي (23 عاماً) مع برشلونة مع نهاية الموسم الجاري، وحينها كان سيصبح بإمكانه الانتقال إلى أي فريق من دون مقابل.

لكن برشلونة سيحصل على مقابل نظير الاستغناء عن خدمات اللاعب خلال سوق الانتقالات الشتوية الحالية. وذكر برشلونة في بيان بموقعه على الإنترنت «سيدفع إشبيلية لبرشلونة مليون يورو نظير التعاقد مع المهاجم. وبدأ الحدادي مشواره مع برشلونة منذ أن كان في الـ18 من عمره، لكنه لم يشارك ضمن التشكيل الأساسي للفريق خلال الموسم الحالي إلا في مباراة واحدة بالدوري الإسباني.

طباعة