يأمل الفوز باللقب القاري على أرض الإمارات

جمهور العراق يرفع شعار «جيب الكأس»

أنصار المنتخب العراقي متشوقون لعناق كأس آسيا. إي.بي.إيه

تقود الجالية العراقية في الإمارات حملة تشجيعية، للوقوف خلف منتخب بلادها في بطولة آسيا التي تنطلق اليوم، وترفع شعار «جيب الكأس»، لمؤازرة «أسود الرافدين» في المجموعة الرابعة، التي تضم منتخبات: إيران وفيتنام واليمن، والتي سيبدأ خلالها المنتخب العراقي المواجهات بلقاء فيتنام الثلاثاء المقبل.

ويتميز الجمهور العراقي بهتافات تشجيعية معروفة، مثل: «هيه.. هيه.. هسه يجي الأول»، و«همام أبوالغيرة»، في إشارة إلى همام طارق وعلي أبوالغيرة نجمي منتخب أسود الرافدين، والتي تبعث برسالة تفاؤل للاعبين بأنهم أصبحوا قريبين من تسجيل الهدف الأول في المباراة، ولا يرفع الجمهور العراقي الراية البيضاء أثناء المباريات التي يتأخر بها بالنتيجة، لذلك فهو يشجع من أول دقيقة وحتى صافرة الحكم، ولطالما قاد ذلك لتغيير النتيجة.

ويتصدر قائد الجماهير المعروف مهدي المشهد على المدرجات العراقية، إذ لا توجد مباراة إلا ويحضرها، حتى وإن كانت نتيجتها تحصيل حاصل، ويتوقع أن يحضر جمهور كبير من العراق، خصوصاً في مباريات الدور الثاني للبطولة، لقرب الإمارات من العراق وتوافر وسائل نقل جوي عدة.

من جهته، قال أوس أكرم، مسؤول رابطة المشجعين العراقيين في الدولة، لـ«الإمارات اليوم»: «طموحنا توفير مساندة توازي تطلعات الكرة العراقية والجهود المبذولة لحد الآن تبشر بالخير، وهنالك جهد مشترك بين أكثر من جهة ولا توجد أي مصلحة سوى خدمة المنتخب العراقي، من خلال التنسيق مع الجالية العراقية واللجنة المنظمة للبطولة لتوفير (البوسترات)، وتوزيع الأعلام في أماكن وجود العراقيين وقمصان المنتخب، لتشجيع اللاعبين، فضلاً عن اسم القناة العراقية الذي طبع على التذاكر كراعٍ للجمهور العراقي وداعم للمنتخب الوطني، وهو جهد يشكرون عليه».

ويعول لاعبو منتخب «أسود الرافدين» على حضور الجمهور من العراق أيضاً لدعم فريقهم، إضافة إلى جمهور الدول القريبة من الإمارات، حيث توجد جالية كبيرة في سلطنة عمان.

وأعرب الجمهور العراقي عن ثقته بالمدرب السلوفيني كاتانيتش، وقال المشجع علي البدري، لـ«الإمارات اليوم»: «سنحضر بكثافة لمؤازرة أسود الرافدين، وأنا سعيد لشبه نفاد تذاكر مباريات العراق في الدور الأول».

وعن حظوظ المنتخب في البطولة، قال: «المؤكد أن (أسود الرافدين) سيعبر إلى الدور ربع النهائي، وأتمنى أن تخدمنا الحظوظ لنصل النهائي».

وقال المشجع محمد الألوسي: «من جهتي شجعت كل الأصدقاء والأقرباء للحضور إلى الملعب، وأسهمت معهم بتوفير التذاكر، وأرى فرصة المنتخب العراقي قوية في بلوغ الدور الثاني، وأتمنى ألا يتواجه مع الإمارات في مباراة مبكرة بحيث يلتقيان في النهائي».

طباعة