التشيلي سانشيز يستعد للظهور اليوم أمام نيوكاسل

«الشياطين» عينه على الفوز الرابع على التوالي مع سولسكاير

مان يونايتد استعاد عافيته الهجومية مع المدرب سولسكاير. أ.ف.ب

غيّر مانشستر يونايتد وضعه سريعاً من فريق متهالك ويعاني أزمة نتائج، إلى فريق متألق فاز وسجل 12 هدفاً في ثلاث مباريات منذ تسلم تدريبه مهاجمه السابق النروجي أولي سولسكاير، وسيكون في إمكان الأخير الاعتماد على دفع هجومي إضافي بعودة التشيلي أليكسيس سانشيز من الإصابة.

ويتوقع أن يشارك سانشيز في مواجهة المضيف نيوكاسل اليوم، ضمن المرحلة الـ21 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وغاب سانشيز ستة أسابيع بعد تعرضه لتمزق عضلي في الفخذ، ولم يخض المباريات الأخيرة للشياطين الحمر في إشراف البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي أقيل من منصبه في 18 ديسمبر.

وانضم سانشيز إلى يونايتد في فترة الانتقالات الشتوية عام 2018 قادماً من أرسنال، وسط تقارير صحافية أشارت إلى أن يونايتد جعل منه اللاعب الأعلى دخلاً في الدوري الإنجليزي الممتاز، ضمن الصفقة التي شهدت انتقال لاعب الوسط، الأرميني هنريك مخيتاريان، في الاتجاه المعاكس.

بيد أن سانشيز لم يكن على قدر التوقعات، واكتفى بأربعة أهداف في 30 مباراة، إلا أن سولسكاير يعول على دور أكبر لمهاجمه في الفترة المقبلة، مع اعتماده على مقاربة هجومية مغايرة للتحفظ الدفاعي أيام مورينيو.

وقال النروجي عن سانشيز في تصريحات صحافية: «هو لاعب سيستفيد من مبدأ المداورة (في المراكز)، والتحرك داخل الملعب، سيكون إضافة للفريق».

وتابع: «أعتقد بأنه يتطلع قدماً لذلك. هذا ما بدا واضحاً في تدريبات السبت، لأنه سجل بعض الأهداف الجميلة، وهذا أمر مشجع».

ويدين فريق مانشستر يونايتد بالعودة إلى النزعة الهجومية لسولسكاير، وذلك بعد موسمين ونصف موسم بإشراف مورينيو الذي يعرف عنه حذره في المباريات، لاسيما عندما يتقدم فريقه. وحقق يونايتد ثلاثة انتصارات كبيرة مع سولسكاير، وذلك على حساب كارديف سيتي 5-1، وهادرسفيلد 3-1، وبورنموث 4-1.

وبدا تأثير سولسكاير واضحاً على لاعبين جمعتهم علاقة متوترة بمورينيو، وفي مقدمهم لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا، الذي سجل أربعة أهداف وأضاف ثلاث تمريرات حاسمة في آخر ثلاث مباريات. كما بدا المهاجمان الآخران ماركوس راشفورد والفرنسي أنطوني مارسيال أكثر حرية بالتحرك في الثلث الأخير من الملعب.

وكشف سولسكاير أنه دعا المدرب الأسطوري السابق لمانشستر، الاسكتلندي أليكس فيرغوسون، لمتابعة تدريباته السبت، وأنه يتواصل باستمرار مع «السير» الذي ضمه للفريق كمهاجم عام 1996.

وقال «لقد قمنا بتبادل الحديث، وقام بتشجيعنا. يعرف تماماً أننا (الجهاز الفني) من أبناء مانشستر يونايتد، وأننا سنبذل قصارى جهدنا حتى آخر لحظة من وجودنا هنا».

ولم يحرز يونايتد لقب الدوري المحلي منذ عام 2013، عندما قاده فيرغوسون إلى التتويج للمرة الـ20 في تاريخه في موسمه الأخير معه.

وإضافة إلى النتائج الإيجابية مع سولسكاير، يطبع الحقبة الراهنة في مانشستر لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا، الذي يبدو لاعباً متجدداً منذ رحيل البرتغالي، بالتسجيل والتمرير الحاسم لزملاءه في المباريات الأخيرة التي تألق فيها بشكل لافت.

وفي مباريات اليوم أيضاً، يلتقي وست هام مع برايتون، ولفرهامبتون مع كريستال بالاس، هادرسفيلد تاون مع بيرنلي، وبورنموث مع واتفورد.

وكذلك مباراة مهمة وبالغة الصعوبة لتشلسي أمام ضيفه ساوثهمبتون.


مان يونايتد فاز وسجل 12 هدفا في المباريات الثلاث أمام كارديف وهادرسفيلد وبورنموث.

طباعة