دخل التاريخ بـ 53 نقطة في 19 مباراة

5 أرقام ترفع قيمة «يوفي رونالدو» في النصف الأول للموسم

صورة

أنهى يوفنتوس، بطل المواسم السبعة الماضية، عام 2018 ومرحلة الذهاب من بطولة إيطاليا لكرة القدم بلا خسارة، وذلك بفوزه الدراماتيكي أول من أمس، في المرحلة الـ19 على ضيفه سمبدوريا 2-1، بفضل ثنائية لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وبهذا الانتصار يكون رونالدو قد حقق خمسة أرقام لافتة في الدوري الإيطالي، أبرزها دخوله تاريخ «الكالشيو» كأول فريق يجمع 53 نقطة في 19 مباراة بنظام الـ20 فريقاً، والأهم أنه حافظ على فارق النقاط التسع الذي يفصله عن منافسه المباشر نابولي الفائز، أول من أمس، بصعوبة أيضاً على بولونيا بثلاثة أهداف للبولندي اركاديوس ميليك (16 و51) والبلجيكي درايس مرتنز (88)، مقابل هدفين للباراغوياني فيديريكو سانتاندر (37)، والبرازيلي دانيلو لارانغيرا (80).

وكان رونالدو راضياً عن النصف الأول من الموسم مع الفريق الذي انتقل إليه الصيف المنصرم من ريال مدريد الإسباني مقابل 100 مليون يورو، قائلاً بعد اللقاء: «الفريق يقوم بعمل جيد جداً، قدمنا أداءً جيداً في النصف الأول من الموسم، والآن علينا مواصلة العمل من أجل المحافظة على هذا المستوى في النصف الثاني من الموسم».

وتابع «فزنا تقريباً بجميع مبارياتنا، ونحن فريق صلب، لكن الطريق مازال طويلاً. يجب المحافظة على تركيزنا ومواصلة العمل إذا ما أردنا تحقيق أشياء رائعة».

وبنهاية القسم الأول من الدوري، يكون يوفنتوس قد فاز في 17 مباراة من أصل 19، وتعادل في اثنتين فقط، وسجل 38 هدفاً، أي بمعدل هدفين في المباراة الواحدة، ومنيت شباكه بـ11 هدفاً، وكاد أن يرتفع العدد إلى 12 لولا أن الحكم لم يحتكم إلى تقنية الفيديو «في أيه آر» لإلغاء هدف التعادل لسمبدوريا في الوقت بدل الضائع.

وبعد التعادل المخيب، الأربعاء الماضي، مع أتالانتا (2-2)، استبعد مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري ثلاثة لاعبين، هم ليوناردو بونوتشي، والألماني سامي خضيرة، والبرازيلي دوغلاس كوستا، إضافة إلى غياب الأوروغوياني رودريغو بنتاكور، الموقوف لطرده في المباراة الأخيرة. وأشرك بدل هؤلاء البوسني ميراليم بيانيتش، والفرنسي بليز ماتويدي، ودانييلي روغاني، ورونالدو، الذي بدأ المباراة الأخيرة احتياطياً قبل أن يشارك منتصف الشوط الثاني ويسجل هدف التعادل.

وافتتح رونالدو التسجيل بعد مرور 150 ثانية فقط، عندما تلقى كرة أمامية عكسية من الأرجنتيني باولو ديبالا، فسيطر عليها، وراوغ مدافعاً قبل أن يسدد كرة عجز عن التصدي لها الحارس إميل أوديرو.

لكن فريق «السيدة العجوز» بدأ يفقد سيطرته على مجريات اللعب تدريجياً حتى منح الحكم ركلة جزاء لسمبدوريا بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو، إثر لمسة يد داخل المنطقة من قبل الألماني إيمري جان، انبرى لها لاعب يوفنتوس السابق المخضرم فابيو كوالياريلا (35 عاماً) بنجاح، وأدرك التعادل (33)، رافعاً رصيده إلى 12 هدفا هذا الموسم.

وبدأ يوفنتوس الشوط الثاني بقوة، واحتسب له الحكم ركلة جزاء بعد لمسة يد من أليكس فيراري، انبرى لها رونالدو ومنح التقدم لفريقه (66)، منفرداً بصدارة ترتيب الهدافين برصيد 14 هدفاً، ومانحاً «السيدة العجوز» الهدف الـ100 في جميع المسابقات هذا الموسم. وبقيت النتيجة على حالها حتى الوقت بدل الضائع، حين نجح ريكاردو سابونارا في تسجيل هدف التعادل بكرة لولبية رائعة في سقف المرمى، لكن فرحته لم تدم طويلاً، لأن الحكم لجأ إلى «في أيه آر» مجدداً، ليكتشف أن صاحب الهدف كان متسللاً عند بداية الهجمة، فألغى الهدف.


أرقام «السيدة العجوز» في مرحلة الذهاب

■أول فريق يجمع 53 نقطة في 19 مباراة بنظام الـ20 فريقاً.

■سجل 38 هدفاً بمعدل هدفين في المباراة الواحدة.

■فاز في 17 مباراة من أصل 19 وتعادل في اثنتين فقط.

■حافظ على فارق النقاط التسع الذي يفصله عن منافسه المباشر نابولي.

■يتصدر رونالدو قائمة هدافي الدوري الإيطالي بـ14 هدفاً.

طباعة