يستضيف اليوم نيوكاسل وعينه على النقطة 51 في الـ«بوكسينغ داي»

«عرش الرعاية» هدف ليفربول الجديد في إنجلترا

النجاح الجماهيري والتجاري لليفربول في الفترة الراهنة شجع الشركة الأميركية على رفع قيمة الرعاية. رويترز

يسعى ليفربول إلى تعزيز صدارته للدوري الإنجليزي الممتاز عندما يستضيف نيوكاسل، ومانشستر سيتي إلى التعويض في ضيافة ليستر سيتي، ومانشستر يونايتد إلى التأكيد خلال استضافته هادرسفيلد اليوم في المرحلة الـ19 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وضمن ما بات يعرف بمباريات الـ«بوكسينغ داي» التي تستمر فيها جولات الدوري رغم توقف غالبيتها في الدول الأوروبية بسبب عطلة نهاية العام.

ولم تتوقف نجاحات ليفربول هذا الموسم على المستوى الكروي، بل بات عرش الرعاية الرياضية مطلبا جديدا لليفربول، حيث اقترب كثيراً من الاتفاق على عقد جديد للرعاية مع شركة «نيو بالانس»، الذي سيؤمن للنادي مبلغاً يفوق الـ75 مليون جنيه إسترليني سنوياً، وهو الأعلى لناد إنجليزي حالياً، ويحصل عليه مان يونايتد من شركة «أديداس».

وقالت صحيفة «ذي صن» البريطانية أمس، إن الاتفاق بات منتهياً تقريباً، ويعود السبب في ذلك إلى النجاحات الكبيرة التي بات يحققها ليفربول في الموسمين الماضي والحالي، خصوصاً بوجود المدرب الألماني يورغن كلوب، ومجموعة من النجوم على غرار الثلاثي المصري محمد صلاح والبرازيلي فيرمينيو والسنغالي ساديو ماني، وكذلك أحد أفضل المدافعين في العالم، الهولندي فان ديك، ما جعل الشركة الأميركية وهي أحد عمالقة المستلزمات الرياضية في العالم، تقتنع بضرورة زيادة المبلغ الحالي 45 مليوناً إسترلينياً سنوياً إلى أكثر من 75 مليوناً إسترلينياً، تماشياً مع القيمة الجماهيرية والتجارية التي بات يعكسها النادي الإنجليزي.

وعلى مستوى كرة القدم كان ليفربول المستفيد الأكبر من المرحلة الماضية حيث ابتعد أربع نقاط في الصدارة (48 نقطة)، مستغلاً خسارة مطارده المباشر مان سيتي أمام ضيفه كريستال بالاس 2-3.

وأشعل توتنهام وأرسنال المنافسة على المراكز الأربعة الأولى مع دخول الدوري مرحلة المباريات المكثفة (ثلاث مراحل بين الأسبوع الحالي ومنتصف المقبل) بفوزيهما على إيفرتون 6-2 وبيرنلي 3-1 توالياً، مستفيدين من خسارة جارهما تشلسي أمام ضيفه ليستر سيتي.

ويبدو ليفربول مرشحاً بقوة لمواصلة سلسلة انتصاراته المتتالية ورفعها إلى ثمانية بالنظر إلى تواضع نتائج نيوكاسل وقتاله من أجل البقاء بقيادة المدرب السابق لـ«الحمر» الإسباني رافايل بينيتيز، الذي فشل خلال فترة قيادته النادي بين 2004 و2010 في تتويجه بلقب الدوري المحلي.

ويدرك ليفربول جيداً أهمية مواجهته نيوكاسل كونها تسبق مباراتي قمة أمام ضيفه أرسنال السبت المقبل ثم سيتي في الثالث من يناير المقبل، وبالتالي فهو يسعى إلى كسب النقاط الثلاث للحفاظ على الأقل على فارق النقاط الأربع التي تفصله عن سيتي الساعي إلى التعويض عقب الخسارة المفاجئة أمام كريستال بالاس، الثانية لهم هذا الموسم وفي المباريات الثلاث الأخيرة.

ولن تكون مهمة لاعبي المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا سهلة أمام ليستر سيتي العائد بفوز غالٍ من لندن على حساب تشلسي بهدف لهدافه الدولي جايمي فاردي.

وفي بقية المباريات، يستضيف واتفورد تشلسي، وفولهام مع ولفرهامبتون، وكريستال بالاس مع كارديف، وبيرنلي مع ايفرتون، وتختتم غداً بلقاء ساوثمبتون مع وست هام.

فيرغسون مستشاراً فنياً لمان يونايتد

كشفت صحيفة «ذي صن» البريطانية، أمس، أن أسطورة التدريب في تاريخ نادي مانشستر يونايتد، ألكس فيرغسون، استعاد منصبه مستشارا فنيا في النادي، لتقديم الدعم اللازم للمدرب الجديد واللاعب السابق النرويجي أولي غونار سولسكاير. وبعد البداية الصاروخية بخماسية أمام كارديف سيتي، سيكون المدرب على موعد مع أول مباراة على أولد ترافورد في مواجهة هيدرسفيلد.

• ليفربول يقترب من التوقيع على عقد رعاية جديد مع شركة «نيو بالانس»، يؤمّن له أكثر من 75 مليون جنيه إسترليني سنوياً.

طباعة