مدرب الأهلي المصري الجديد اكتشف سواريز وغريزمان

صورة

أعلن النادي الأهلي المصري عن الجهاز الفني الجديد لفريق الكرة، والذي ضم الأورجوياني مارتن لاساراتي كمدير فني، فيما يشغل محمد يوسف منصب المدرب العام، مع سيد عبد الحفيظ مديرا للكرة، وسامي قمصان مدربا للفريق، وسيباستيان إيجورين مدرب مساعد، وأليخاندرو خافيير مدربا للأحمال، وحسين عبد الدايم مساعد مخطط أحمال.

وكان الأورجوياني مارتن لاساراتي قد وقع على عقود تدريبه للأهلي المصري لمدة موسم ونصف بعد جلسة جمعته مع محمود الخطيب رئيس النادي، وفي حضور سيد عبد الحفيظ مدير الكرة، وسمير عدلي المدير الإداري للفريق ووكلاء المدرب.

ويقود محمد يوسف تدريب الأهلي مؤقتا بعد إقالة باتريس كارتيرون من منصبه عقب خسارة نهائي دوري أبطال إفريقيا وكذلك توديع البطولة العربية، ودرب محمد يوسف الأهلي حتى الآن في 6 مواجهات، خسر مباراة وفاز في 5.

ويستعد الأهلي لمواجهة النجوم مساء غد الإثنين، ضمن مؤجلات الأهلي من الجولة الـ12 في بطولة الدوري المصري، بينما ستكون أول مباراة للمدرب الجديد لاسارتي يوم 26 ديسمبر ضد الداخلية في الدوري المصري.

وسلط موقع "فيلجول" المصري الضوء على مسيرة المدرب الجديد للأهلي والذي فاز مع لاسارتي‎ مع ناسيونال بكأس ليبرتادوريس وبكأس الانتركونتيننتال للأندية، واستمرت مسيرة لاسارتي‎ في التطور، حيث انتقل لديبورتيفو لاكرونيا في إسبانيا واستمر معهم لموسمين ثم انتقل لفريق جاليسيا ليساعده على الصعود لليجا.

وبعد 4 سنوات في إسبانيا، عاد لاسارتي‎ إلى أوروجواي حيث مثل عددا من الفريق قبل الاعتزال عام 1996، ولايزال لاسارتي‎ حتى الآن يصرح بأن حلم حياته هو تولي تدريب ديبورتيفو لاكرونيا.

بالصدفة، خاض أنطوان غريزمان نجم أتليتكو مدريد مباراته رقم 300 في الليغا أمس السبت يوم إعلان الأهلي عن وصول لاسارتي‎ إلى القاهرة من أجل بدء المفاوضات حول قيادة الفريق الأحمر.

اختار غريزمان أن يحتفل بإنجازه بنشر صورتين، الأولى أثناء احتفاله بهدفه اليوم في ريال بلد الوليد والثانية مع لاسارتي.
واعتراف غريزمان بفضل لاسارتي‎ عليه يأتي من حقيقة أن المدرب الأوروغوياني كان أول من منحه الفرصة موسم 2009-2010 في ريال سوسيداد.

وتألق غريزمان صاحب الـ17 عاما ليحظى بثقة لاسارتي‎ الذي أشركه في 40 مباراة خلال الموسم سجل خلالهم النجم الفرنسي 6 أهداف.

ليس غريزمان فقط من حصل على فرصته في الطريق للنجومية مع لاسارتي‎، فالمدرب الأوروغوياني هو من منح لويس سواريز فرصته الأولى كلاعب كرة قدم محترف.

ومنح لاسارتي‎ الفرصة لسواريز ليقود هجوم ناسيونال موسم 2005-2006، حيث سجل المهاجم صاحب الـ18عاما وقتها 10 أهداف في 27 مباراة وقاد فريقه للتتويج بالدوري.

وعند سؤال سواريز عن أفضل مدرب عمل معه أجاب "لاسارتي‎ مع أوسكار تاباريز (مدرب أوروجواي )".

ولا ننسى الخلاف القريب بين النجمين خلال مباراة ربع نهائي مونديال 2018 بين أوروجواي وفرنسا، عندما صرح غريزمان بأنه يشعر بأنه نصف أوروغوياني ورفض الاحتفال بهدفه في المباراة.

لكن سواريز رد عليه قائلا: "أنطوان فرنسي، ولا يعرف ما يعنيه الحس الأوروغوياني. إنه لا يعرف العزيمة التي لدينا للانتصار في كرة القدم رغم قلتنا العددية. ربما يكون له تقاليد مثلنا ولكننا نحس بشكل آخر".

وتدخل لاسارتي‎ في هذا الخلاف مصرحا "أنطوان لاعب عظيم ولم يعد هذا الطفل الذي دربته وهو الآن من بين أهم 10 لاعبين في العالم وأحد قادة أتليتكو مدريد وفرنسا".

وأكمل "الحقيقة هي أن مستواه يسعدني، وكان لي الشرف أن أشاهد مباراة تجمع بين لاعبين اثنين من اللاعبين الذين شاركوا لأول مرة معي وفخور برؤية لويس (سواريز) وأنطوان".

 

طباعة