الفوز يستعصي على ليفربول أمام «الشياطين» منذ 2013

صلاح ومانيه وفيرمينيو يبحثون عن حل لعقدة الـ855 دقيقة أمام مان يونايتد

ليفربول يتقدم على مان يونايتد في ترتيب الدوري بـ16 نقطة. أ.ف.ب

يسعى ليفربول إلى تعميق جراح غريمه التقليدي وجاره الشمالي مانشستر يونايتد عندما يستضيفه اليوم في أبرز مواجهات المرحلة السابعة عشرة من بطولة إنجلترا لكرة القدم. وعلى ملعب «أنفيلد»، ستكون الأنظار مسلطة على لقاء ليفربول ومانشستر يونايتد الذي يدخله صاحب الأرض منتشياً باستمراره في صراع المقدمة مع مان سيتي، وببلوغه الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا بعد الفوز الثمين على نابولي الإيطالي 1-صفر منتصف الاسبوع.

لكن الأرقام تصب لصالح يونايتد، إذ إن ثلاثي خط الهجوم المرعب في ليفربول المؤلف من المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه، لم يسجل أو يقوم بأي تمريرة حاسمة ضد «الشياطين الحمر» في 855 دقيقة.

ومنذ 2013، لم يستطع ليفربول الفوز على مان يونايتد في الدوري الممتاز، بل إنه بالكاد سجل بضعة أهداف في آخر ثماني مباريات، فاز في أول مباراتين مان يونايتد 2-1 و3-صفر، وفي الثالثة 3-1 وسجل لليفربول بينتيكي، والرابعة فاز يونايتد 1-صفر، وفي الخامسة تعادلا سلباً، أما في السادسة فسجل ميلنر في التعادل 1-1، وفي السابعة تعادلا سلباً، أما في الثامنة الموسم الماضي، فقد خسر ليفربول 1-2، وسجل له المدافع بايلي.

ولم يخسر يونايتد أمام ليفربول في آخر ثماني لقاءات جمعت بين الفريقين، وتعود آخر خسارة له الى سبتمبر عام 2013 عندما سجل دانيال ستاريدج الهدف الوحيد، لكن أنصار الأول سيتواجدون في مدرجات ملعب «أنفيلد» وهم متوجسون من خسارة ثقيلة هذه المرة.

ويدرك يونايتد أن خسارة جديدة هذا الموسم ستجعله يبتعد بفارق 11 نقطة عن المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا في حال صبت النتائج الأخرى في غير صالحه.

واذا كان يونايتد سجل أربعة أهداف في مرمى فولهام الاسبوع الماضي على ملعبه، فإنه يواجه فريقاً لم يتلق سوى هدفا وحيدا على ملعبه هذا الموسم.

لكن مدرب «الشياطين الحمر» البرتغالي جوزيه مورينيو اعتبر ان فريقه قادر على الخروج بنتيجة ايجابية، بقوله «ندرك أننا نواجه فريقا في القمة لكننا نملك القدرات لتحقيق نتيجة ايجابية على الرغم من المشكلات التي نعاني منها. سنذهب الى هناك بفريق قادر على الكفاح لتحقيق الفوز».

في المقابل، دخل توتنهام طرفاً جدياً في الصراع على اللقب حيث لا يتخلف سوى بفارق 3 نقاط عن ليفربول، وقد خاض مباراة سهلة ضد بيرنلي أحد فرق الذيل في الدوري وفاز ١- صفر.

كما نجح الفريق اللندني بقيادة مدربه الارجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو في انتزاع نتيجة التعادل 1-1 في ملعب كامب نو الخاص ببرشلونة الإسباني، ليضمن الثلاثاء بطاقة التأهل الى الدور ثمن النهائي من دوري ابطال أوروبا.

وشهدت الايام الأخيرة تقارير عدة في الصحف الانجليزية والاسبانية ربطت اسم بوكيتينو بالانتقال لتدريب مانشستر يونايتد وريال مدريد في نهاية الموسم الحالي.

وأشاد به ظهير أيسر توتنهام ومنتخب انجلترا داني روز بقوله «ليس مصادفة الحديث عن إمكانية تولي بوكيتينو الاشراف على تدريب مانشستر يونايتد او ريال مدريد. إنه يستحق ذلك لأن ما قام به في السنوات الاربع أو الخمس الاخيرة مدهش حقاً. لقد قام بتغيير طريقة تفكيرنا في اللعب ونظرة الآخرين إلينا من الخارج».


في آخر 8 مباريات لليفربول ومان يونايتد في الدوري، فاز الشياطين في 4 مباريات وتعادلا في مثلها.

طباعة