زبير بية: هناك نجوم عرب كبار لا يتم استغلالهم سياحياً

زبير بية: «يجب أن تكون للاعبين العرب مبادرات في السياحة الرياضية من تلقاء أنفسهم، على غرار ما يفعل (ميدو)».

أكد لاعب المنتخب التونسي السابق، زبير بية، أن النجوم العرب، الذين وصلوا إلى مكانة عالمية مرموقة، لم يتم استغلالهم على النحو الأمثل في الترويج للسياحة الرياضية في بلدانهم.

وقال: «مع انتشار منصات التواصل الاجتماعي، أصبح لدى الكثير من اللاعبين العرب متابعون بالملايين عبر حساباتهم الشخصية، ومن بلدان مختلفة، وهذا الأمر لو تم الانتباه إليه، سواء من المؤسسات الخاصة أو الحكومية في الترويج للسياحة بشكل عام، والسياحة الرياضية على وجه الخصوص، ستكون المُحصلة متعددة الفائدة، ومن دون كلفة مالية تُذكر».

وأضاف: «الشخصية الكروية العربية الوحيدة، التي أرى أنها تقوم بهذا الدور وبشكل إيجابي، هو اللاعب المصري السابق أحمد حسام (ميدو)، الذي ينشر على حسابه في (تويتر) أشياء إيجابية عن مصر، وأتابع عن كثب كيف وجدت تلك التغييرات والصور التي يبثها عن بلده تجاوباً كبيراً، خصوصاً من المتابعين له من الجماهير الإنجليزية».

وأوضح النجم التونسي: «يجب، أيضاً، أن تكون للاعبين العرب مبادرات من تلقاء أنفسهم في هذا الجانب، على غرار ما يفعل (ميدو)، فهم سفراء فوق العادة لدولهم في الدول الأوروبية، ويملكون بين أيديهم كل الوسائل الإعلامية التي تساعدهم على دعم بلدانهم، خصوصاً أن لدينا دولاً مثل مصر وتونس والمغرب، تمتلك أماكن جذب للرياضة السياحية، التي يمكن أن تستقطب الآلاف من السياح، ما يُسهم في زيادة مداخيل الدول، وتحسين اقتصادها».

وختم: «حتى نكون منصفين، ولا نحمل العبء الأكبر للنجوم أيضاً، أرى أن هناك دوراً أكثر أهمية يقع على البلدان العربية، فمن الضروري أن يكون لها وجود باستضافة فعاليات رياضية عالمية، تستطيع من خلالها أن تقدم ثرواتها السياحية بشكل أفضل، في ظل شغف معظم سكان العالم بالرياضة بأشكالها المختلفة، والإنفاق على متابعتها مبالغ كبيرة».

طباعة