ماجر: مستعد لأيِّ حملة تدعم السياحة العربية مجاناً

رابح ماجر : «السياحة الرياضية تحتاج إلى عمل كبير، واللاعبون في الخارج أقدر من غيرهم على المشاركة في جذب الزوار».

شدد أسطورة الكرة العربية السابق، الجزائري رابح ماجر، على أهمية دور اللاعبين العرب، خصوصاً المحترفين في أوروبا، في الترويج لبلدانهم، وتقديم خدمات اقتصادية لها بالتوازي مع الجانب الفني، لدى ممارستهم كرة القدم بصورة احترافية في الملاعب العالمية، وقال إن «وجودي سابقاً لاعباً محترفاً في فرنسا، مع راسينغ كولومب وتور ثم البرتغال مع بورتو، وبعدها في إسبانيا مع فالنسيا، جذب الأضواء إلى الجزائر من باب الرياضة، وتحديداً كرة القدم، ففي البداية كان البرتغاليون يعتقدون أنني لاعب فرنسي، لكن مع مرور الوقت، ومن خلال المؤتمرات الصحافية والندوات التي شاركت فيها، شرحت لهم أنني جزائري، فالتفتوا إلى بلدي جدياً، وأخذوا يبحثون فيها عن لاعبين مواهب لتكرار تجربتي، وتدريجياً أدركت أن دور اللاعب لا يقتصر فقط على الجانب الفني، وإنما في الترويج لبلده أيضاً».

وتابع «السياحة الرياضية، بمفهومها الحالي، تحتاج إلى عمل كبير، واللاعبون النجوم في الخارج أقدر من غيرهم على المشاركة في جذب الزوار عبر مواقع التواصل الاجتماعي (لغة العصر)، فلِمَ لا تكون هناك حملات إعلانية للمعالم السياحية في الجزائر والدول العربية؟! يظهر فيها هؤلاء النجوم، ويكثفون زياراتهم لها والتقاط الصور أمامها ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو المشاركة في فعاليات رياضية ترفيهية، تجذب الأضواء نحو المنشآت والشواطئ والدورات الرياضية، التي تستضيفها هذه الدول لخدمة اقتصاد الوطن، مجاناً دون مقابل».

وأكمل «أعتقد أن بعض الدول العربية مقصرة بعض الشيء في الاقتراب من النجوم العرب البارزين، الذين بلغوا منزلة مهمة في الكرة العالمية، للإسهام في نهضة الاقتصاد والسياحة، وأرى ضرورة الاستثمار في مشاهير الرياضة، للتأثير إيجاباً في مفهوم السياحة الرياضية».

وختم «من جهتي أنا جاهز في أي وقت، لدعم أي مشروع مجاني يخدم الجزائر والدول العربية، ويسهم في رفع اقتصادها».

طباعة