إيقاف أعضاء في اتحاد كرة القدم الأفغاني بتهمة الاستغلال الجنسي

كشفت وكالة فرانس برس، عن اتخاذ مكتب المدعي العام الأفغاني قراراً بايقاف 5 مسؤولين في اتحاد كرة القدم المحلي، بينهم رئيس الاتحاد، عن مزاولة مهامه، على خلفية اتهامات بتعرض لاعبات في المنتخب الافغاني النسائي للاستغلال الجنسي.

ووفقاً للوكالة، فإن قرار المدعي العام جاء بعد أيام من طلب الرئيس الأفغاني أشرف غني من المدعي العام في البلاد إجراء تحقيق شامل في تقارير صادمة عن هذا الاستغلال.

ولفت تقرير الوكالة إلى تصريحات المتحدث باسم المدعي العام جمشيد رسولي حيث قال "أوقف مكتب المدعي العام كل من رئيس اتحاد كرة القدم، ونائبه والأمين العام والمسؤول عن حراس المرمى، ومسؤول منسقي الولايات عن مزاولة مهامهم، بهدف إجراء التحقيقات بشكل شامل، وجمع الأدلة وضمان العدالة".

وكانت صحيفة "ذا غارديان" الإنكليزية قد كشفت في تقرير قبل نحو عشرة أيام، نقلا عن مصادر بارزة مرتبطة بالمنتخب الوطني النسائي، عن حصول استغلال للاعبات في أفغانستان، وأحيانا في مقر الاتحاد، وأيضا خلال معسكر تدريب إقامه المنتخب في الأردن في فبراير الماضي، وطالت الاتهامات مسؤولين في الاتحاد يتقدمهم رئيسه كرم الدين كريم.

ونقل التقرير عن القائدة السابقة للمنتخب خالدة بوبال التي فرت من البلاد بعد تلقيها تهديدات بالقتل وتحدثت مرارا في أوقات سابقة عن التمييز بحق النساء في أفغانستان، قولها إن المسؤولين الذكور في المنتخب يعتمدون أساليب "الإكراه" مع اللاعبات.

طباعة