«كاس» تُحبط بوكا.. وتؤكد إقامة نهائي «ليبرتادوريس» في مدريد اليوم - الإمارات اليوم

تغطية خاصة من «أبوظبي الرياضية» لمباراة القرن

«كاس» تُحبط بوكا.. وتؤكد إقامة نهائي «ليبرتادوريس» في مدريد اليوم

بعض جماهير بوكا وريفر يستعرضون شعاراً مشتركاً للفريقين لتخفيف حدة التوتر قبل ساعات من النهائي اليوم. إي.بي.إيه

وضعت محكمة التحكيم الرياضية «كاس» حداً للجدل، وأكدت في قرار مستعجل مساء أمس إقامة إياب نهائي مباراة كأس دوري أبطال أميركا الجنوبية (ليبرتادوريس) على استاد سانتياغو بيرنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد.

وردت المحكمة ومقرها سويسرا، على طلب مستعجل من نادي بوكا جونيورز يطالب فيه بتعليق إقامة المباراة إلى أن يتم الفصل في دعوى رفعها لدى المحكمة، يطالب فيها باللقب على اعتبار أنه ضحية اعتداء من جمهور ريفر بلايت.

وكان اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) وبالتنسيق مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اعتمد ملعب ريال مدريد مكانا للمباراة النهائية المثيرة للجدل، ورفض طلبا سابقا من بوكا بتشديد العقوبات على ريفر بلايت ومنح بوكا اللقب.

ومايزال تهديد بوكا بالتصعيد أكثر قائما، وهو بانتظار ما ستؤول إليه نتيجة مباراته أمام غريمه ريفر بلايت، حيث قد تجدد المحكمة الرياضية النظر في تفاصيل دعوى بوكا على اعتبار أنها رفضت طلب تعليق إقامة المباراة فقط.

وكشفت صحيفة «أوليه» الأرجنتينية، أن بوكا يهدد إما باللقب أو التصعيد إلى «كاس»، فإذا فاز اليوم فإنه قد يتنازل عن القضية التي لن يكون لها معنى وقتها، لكن في حال خسارته وتتويج ريفر، سيطالب باللقب من «كاس».

يذكر أن «كونميبول» عاقب ريفر بالغرامة 400 ألف دولار، وخوض مباراتين على أرضه من دون جمهور، لكنه رفض طلباً رسمياً تقدم به بوكا لتتويجه باللقب على اعتبار أن ريفر يتحمل عواقب قيام مشجعيه بالاعتداء على حافلة بوكا قبل ساعات من إياب النهائي الذي كان مقرراً له 24 نوفمبر الماضي في معقل ريفر الـ«مونيمنتال» بالعاصمة الارجنتينية بوينس أيرس.

وقال نائب رئيس نادي بوكا، رويكو فيراري إنهم رفعوا قضية إلى محكمة التحكيم، مشيراً من مقر إقامته في العاصمة الاسبانية مدريد إلى أنهم ملتزمون بالتصعيد كما سبق وهددوا بذلك.

وكان الفريقان قد حلا بالعاصمة مدريد منتصف هذا الأسبوع، وتدربا في الايام الثلاثة الماضية، استعداداً للنهائي الذي انتهى الذهاب منه في استاد بوكا «لابومبونيرا» 2-2، ما يمنح ريفر أفضلية قبل انطلاق المباراة اليوم.

ويراهن بوكا على نزعته الهجومية، بالاعتماد على رامون أبيلا وفيلا، بجانب كريستيان بافون، في حين لم تحسم مشاركة سكوكو بعد.

في المقابل، يعتمد ريفر بلايت على رافاييل بوري ولوكاس براتو، بجانب صانع الألعاب المميز غونزالو مارتينيز، وكذلك اللاعب الذي تعاقد معه ريال مدريد إيزيكيل بالاسيوس.

وفي جانب آخر، خصصت قناة أبوظبي الرياضية على القناتين الثانية والثالثة تغطية خاصة للحدث اليوم من خلال استوديو مباشر من أرض سانتياغو برنابيو، والعديد من التقارير الخاصة قبل وبعد المباراة، بجانب الاستوديو التحليلي. وقال مدير عام شركة أبوظبي للإعلام الدكتور علي بن تميم، في تصريحات صحافية، «في أبوظبي للإعلام ننظر للحدث ليس كمباراة كروية فقط، بل حدث عالمي كبير يجب أن نواكبه ونقف أمامه بالتحليل والعرض، وهو ما وجهنا بضرورة عمله في هذه التغطية». وبعد معرفة كل الفرق المشاركة في مونديال الأندية الذي ينطلق في ضيافة الإمارات الأربعاء المقبل، يتبقى فقط التعرف على بطل أميركا الجنوبية، والذي يتحدد اليوم من مدريد.

صراع على غرفة ملابس ريال مدريد

كشفت صحيفة «ماركا» الإسبانية في عددها، أول من أمس، عن صراع من نوع آخر بين ناديي بوكا وريفر، وهذه المرة على غرفة تبديل الملابس، فقد أصر ريفر على استخدام الغرفة الخاصة بريال مدريد، على اعتبار أنه هو صاحب الأرض في هذه المباراة التي تقام على «سانتياغو بيرنابيو»، في حين رفض بوكا ذلك، ما أجج الخلاف أكثر بينهما حتى في أمور أقل أهمية.


- بوكا جونيورز ينتظر نتيجة النهائي اليوم، فإذا فاز سيتنازل عن القضية، وإلا سيستمر حتى قرار «كاس».

طباعة