شرطة إنجلترا: لا دوافع عنصرية وراء رمي «قشرة الموز» على أوباميانغ - الإمارات اليوم

شرطة إنجلترا: لا دوافع عنصرية وراء رمي «قشرة الموز» على أوباميانغ

أوباميانغ سجل هدف الفوز لأرسنال على توتنهام الأحد الماضي. رويترز

اعتبرت شرطة العاصمة الإنجليزية لندن أنه لم تكن هناك دوافع عنصرية، خلف قشرة الموز التي رميت على المهاجم الغابوني لأرسنال بيار-إيميريك أوباميانغ، خلال مباراة ديربي شمال لندن ضد توتنهام الأحد في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وذلك بحسب ما كشف المتهم نفسه أمس.

ووجهت إلى مشجع توتنهام أفيروف بانتيلي، الجد البالغ من العمر 57 عاماً، تهمة رمي مقذوفات إلى الملعب، بعد أن رأت الشرطة أن ما قام به لم يكن مخالفة بطابع عنصري. وعلم بانتيلي، الذي سيعترف بالتهمة الموجهة إليه عندما يمثل أمام المحكمة في 18 الجاري، بأنه منع من حضور مباريات توتنهام مدى الحياة، بحسب ما كشف لصحيفة «ذي صن» البريطانية، موضحاً «اتصلت بتوتنهام للاعتذار، وقالوا لي إنهم سيتصلون بي لإيقافي مدى الحياة».

وأوقفت الشرطة بانتيلي، بعد رميه قشرة موز على أرض ملعب استاد الإمارات، التابع لنادي أرسنال، باتجاه مهاجم الأخير أوباميانغ، أثناء احتفاله بتسجيل هدف في مرمى غريمه اللندني الذي خسر اللقاء 2-4.

وقال بانتيلي، في تصريحات صحافية: أنا لست عنصرياً بأي شكل من الأشكال. أنا في الواقع قبرصي يوناني. أنا بالتأكيد لست عنصرياً، أحلف بحياة أولادي بأني لست من هذا النوع من الأشخاص.

وتابع «تصرف لاعب أرسنال بشماتة أمام المشجعين الضيوف. اقترب من مشجعي الضيوف بنحو 10 أمتار، وكان يهز رأسه ويصفق أمامنا (بشكل مستفز). دون أن أفكر، التقطت قشرة الموز هذه من الأرض ورميتها نحو حافة الملعب. لم أرمها باتجاه اللاعبين، بل إلى حافة الملعب».

 

طباعة