مودريتش.. «لاجئ صغير» ينهي هيمنة ميسي ورونالدو على الكرة الذهبية - الإمارات اليوم

نجما برشلونة واليوفي غابا عن حفل «فرانس فوتبول»

مودريتش.. «لاجئ صغير» ينهي هيمنة ميسي ورونالدو على الكرة الذهبية

مودريتش مع عائلته الصغيرة خلال التتويج بالكرة الذهبية. أ.ف.ب

وضع نجم ريال مدريد، الكرواتي لوكا مودريتش، حداً لهيمنة امتدت 10 أعوام للبرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي، بتتويجه أول من أمس بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب كرة قدم في العالم، التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية.

وتقدم صانع ألعاب الملكي على رونالدو، زميله السابق في الفريق الإسباني ونجم يوفنتوس الإيطالي حالياً، والفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني. وحرم الكرواتي (33 عاماً) لاعبي المنتخب الفرنسي، المتوج بلقب كأس العالم، من انتزاع الكرة الذهبية لأفضل لاعب، رغم حلول ثلاثة منهم بين العشرة الأوائل، بينهم المهاجم الشاب كيليان مبابي، الذي نال «كأس كوبا» المستحدثة لأفضل لاعب واعد (تحت 21 سنة).

وأتت الكرة الذهبية لمودريتش، بعد اختياره أفضل لاعب من الاتحادين الأوروبي (يويفا) والدولي (فيفا)، وأفضل لاعب في مونديال 2018 بروسيا، حيث قاد منتخب بلاده إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه، قبل الخسارة أمام فرنسا. وإضافة إلى أدائه مع المنتخب، أسهم مودريتش في فوز فريقه بلقب أبطال أوروبا للمرة الثالثة توالياً وأربعة في مشواره عموما.

وعانى مودريتش، في بدايته، أثار الحرب الأهلية في يوغسلافيا السابقة، حيث دمرت آلة الحرب الصربية قريته في كرواتيا، وكان وقتها يعيش مع جده، ويدعى هو الآخر لوكا مودريتش، والذي قتل على يد القوات الصربية.

وهرب لوكا وهو في سن العاشرة إلى أماكن مختلفة، وظل يتدرب ويلعب الكرة في ظروف قاهرة. ولفتت موهبته أندية كرواتيا، وكان أبرزها دينامو زغرب، وهو في الـ15 من عمره، ومنه انتقل إلى توتنهام الإنجليزي (2008)، ثم إلى ريال مدريد الإسباني سنة 2012، ومعه حقق إنجازات كبيرة جداً، أبرزها ثلاثة ألقاب أبطال أوروبا على التوالي.

وقال مودريتش، بالحفل الذي أقيم في «غران باليه» بالعاصمة الفرنسية باريس، وغاب عنه نجمي برشلونة ويوفنتوس ميسي ورونالدو، «أنا سعيد، فخور، وأتشرف بأغلى جائزة فردية للاعبين».

وبات مودريتش أول لاعب كرواتي يتوج بالجائزة، منذ انطلاقها سنة 1956. ونال تهنئة رئيسة بلاده كوليندا غرابار كيتانوفيتش، في رسالة مصورة بثتها قناة «ليكيب» الفرنسية، التي نقلت حفل الجوائز.

من جهته، اعتبر رئيس الريال، فلورنتينو بيريز، أن مودريتش «نال هذه السنة كل الجوائز التي يمكن لشخص أن ينالها، وأحد لا يشكك في أنه الأفضل».

وشدد غريزمان على أن تتويج مودريتش «مستحق»، أما مبابي فقال بعد تسلمه «كأس كوبا»: «أنا سعيد جداً بهذه الجائزة التي تكافئ عاماً برباعية مع سان جرمان محلياً (الدوري والكأس وكأس الأبطال وكأس الرابطة)، إضافة لما حققته مع زملائي في المنتخب».

وأكد الفرنسي، الذي يبرز أيضاً هذا الموسم مع فريقه: «هدفي المقبل هو أن أرفع كل شيء (على صعيد الألقاب)»، معتبراً أن ذلك سيحصل ببذل الجهد، «ولن أفوز بشيء دون مساعدة زملائي».

يذكر أن المصري محمد صلاح نجم ليفربول حل سادساً، وأكمل البلجيكي إدين هازار (تشلسي)، ومواطنه كيفن دي بروين (مان سيتي)، والإنجليزي هاري كاين (توتنهام هوتسبر) العشرة الأوائل.

ومنحت المجلة هذا العام جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبة للمرة الأولى، وآلت للنروجية آدا هيكربيرغ (23 عاماً) مهاجمة ليون الفرنسي، التي أحرزت مع فريقها لقب دوري أبطال أوروبا، في المواسم الثلاثة الأخيرة.

- نجم ريال مدريد

مودريتش أول لاعب

كرواتي يحرز «الجائزة»..

أما النجم المصري

محمد صلاح فحلَّ

سادساً.

- مودريتش وضع

حداً لاحتكار ميسي

ورونالدو للكرة

الذهبية، لـ10 سنوات

متواصلة.

طباعة