«تقنية الفيديو» تفسد نهائي دوري أبطال إفريقيا - الإمارات اليوم

5 لقطات أثارت الجدل في قمة الأهلي والترجي

«تقنية الفيديو» تفسد نهائي دوري أبطال إفريقيا

صورة

حقق الأهلي المصري فوزاً مثيراً للجدل على الترجي التونسي بثلاثة أهداف مقابل هدف، أول من أمس، في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا، باستاد برج العرب في الإسكندرية، بعدما شهدت المباراة اعتراضات كبيرة من الفريق الضيف، بسبب قرارات حكم اللقاء، الجزائري مهدي عبيد شارف، واحتسابه ركلتَي جزاء لمصلحة «الأحمر».

وسجل للأهلي وليد سليمان (34 و77 من ركلتَي جزاء)، وعمرو السولية (58)، وللترجي الجزائري يوسف البلايلي من ركلة جزاء (64)، وتقام مباراة الإياب على استاد رادس بتونس في التاسع من الشهر الجاري.

ورغم اعتماد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، للمرة الأولى، استخدام تقنية الفيديو لضمان عدم حدوث أخطاء في نهائي البطولة الأقوى في القارة السمراء، إلا أن الاستعانة بـ«الفار» خذل الاتحاد الإفريقي، بعدما استخدمها الحكم ثلاث مرات، واحتسب ثلاث ركلات جزاء، ورغم ذلك اعترض الفريقان على صحة قرارات الحكم، ليشهد النهائي خمس حالات مثيرة للجدل تجعل لقاء الإياب في استاد رادس بتونس أكثر إثارة، «الإمارات اليوم» تستعرضها على النحو التالي:

1- تقنية الفيديو

جاءت التجربة الإفريقية مع تقنية الفيديو سلبية في ظهورها الأول، بعدما استعان بها الحكم مهدي عبيد للمرة الأولى في الدقيقة 30، عندما احتسب ركلة جزاء في كرة مشتركة بين مهاجم الأهلي، المغربي وليد أزارو، مع حارس الترجي، المعز بن شريفية، وسط اعتراضات تونسية، قبل أن يكرر الأمر نفسه في كرة مشتركة بين حارس الأهلي محمد الشناوي ومهاجم الترجي طه الخنيسي، بينما اللقطة الأكثر إثارة للجدل كانت ركلة الجزاء الثالثة التي منحها للمغربي أزارو، رغم تعديه أولاً على لاعب الترجي أنيس البدري.

2- قميص أزارو

رصدت الكاميرات التلفزيونية لقطة مثيرة للجدل للاعب المغربي وليد أزارو، الذي قام بتمزيق قميصه، في محاولة لخداع حكم المباراة، وإيهامه بتعرضه للجذب بقوة من جانب لاعب الترجي، للحصول على ركلة جزاء ثانية، بينما طالب لاعبو الفريق التونسي بطرد أزارو في لقطة أخرى اعتدى على لاعب الترجي، لكن الحكم أشار باستمرار اللعب ولم يشهر البطاقة الصفراء على أقل تقدير.

3- اعتراضات كارتيرون

شكا مدرب الأهلي، الفرنسي كارتيرون، من قيام أحد لاعبي الترجي بالاعتداء عليه بالركل، عقب نهاية المباراة، مبدياً استياءه من عنف لاعبي الفريق الضيف، موضحاً أنه سيطلب الحماية بشكل خاص في تونس، وقال: «أتمنى من الحكومة التونسية أن تسعى لجعل اللقاء كمباراة في كرة القدم، وليس حرباً في المدرجات».

4- تصريحات الشعباني

هاجم مدرب الترجي التونسي معين الشعباني، الحكم الجزائري مهدي عبيد، مؤكداً أن الترجي تعرض لظلم كبير، باحتساب ركلتَي جزاء غير صحيحتين على حد قوله، إذ أوضح الشعباني: «لماذا نحضر والجمهور يسافر، وهناك اتجاه لمنح اللقب إلى فريق بعينه، لقد حصل الكاميروني فرانك كوم على إنذار ليس له تفسير، ليتم حرمانه من لقاء الإياب، والأمر نفسه بالنسبة إلى شمس الدين الذوادي».

5- احتقان الإياب

بات لقاء الإياب بتونس، في التاسع من الشهرالجاري، ينذر بحدوث أزمة كبيرة، على غرار ما حدث في مباراة مصر والجزائر 2009، بسبب حالة الاحتقان التي أثارتها وسائل الإعلام، إلى جانب معلق المباراة، رؤوف خليف، الذي طالب بالرد في استاد رادس على هذا الظلم، وعدم السكوت على ما حدث، بينما بدأت وسائل الإعلام في البلدين التجهيز لمباراة الإياب، بتحفيز الجمهور على دعم الفريق بشتى الطرق لتحقيق اللقب.

طباعة