«صحوة» صلاح تهدد أرسنال اليوم على استاد الإمارات - الإمارات اليوم

دقيقة صمت في كل ملاعب إنجلترا حداداً على وفاة رئيس ليستر سيتي

«صحوة» صلاح تهدد أرسنال اليوم على استاد الإمارات

محمد صلاح استعاد فرحة الأهداف من جديد مع ليفربول. رويترز

تسرق مباراة أرسنال مع ليفربول الأنظار على ملعب «الإمارات» في لندن اليوم ضمن المرحلة 11 من الدوري الإنجليزي الممتاز، بين المضيف الذي حقق عودة رائعة إثر خسارتين افتتاحيتين أمام مانشستر سيتي وتشلسي، وضيف يعد من أبرز المنافسين على اللقب مع سيتي وتشلسي.

وتسيطر الشارات السوداء اليوم على كل الملاعب الإنجليزية، حيث ستكون هناك دقيقة صمت حداداً على وفاة رئيس نادي ليستر سيتي سريفادانابرابا قبل أيام إثر تحطم مروحيته.

وتشكل الصحوة الأخيرة لنجم ليفربول وأفضل لاعب وهداف الموسم الماضي، المصري محمد صلاح، خطراً حقيقياً على شباك أرسنال، خصوصاً بعد أن استعاد صلاح حسه التهديفي الذي غاب عنه في فترة سابقة، حيث سجل هدفا في آخر مباراة أمام كارديف سيتي وهدفين في آخر لقاء بالأبطال.

ويتساوى ليفربول بعدد النقاط (26) مع سيتي المتصدر وحامل اللقب، متقدماً بنقطتين عن تشلسي الثالث، وأربع عن أرسنال الذي أوقف كريستال بالاس سلسلته الرائعة من سبعة انتصارات متتالية بتعادله معه 2-2.

لكن أرسنال الذي يقوده المدرب الإسباني أوناي ايمري، القادم بعد إقالة من باريس سان جرمان الفرنسي، كان غاضباً من تلقيه هدف التعادل في الدقائق الأخيرة، إثر ركلة جزاء جدلية، وضعت حداً لسلسلة من 11 انتصاراً في جميع المسابقات، ولو أنها تحققت على أندية من الصف الثاني.

ويعوّل ايمري الذي حل بدلاً من الفرنسي أرسني فينغر، والطامح لإعادة أرسنال إلى دوري أبطال أوروبا، على الثنائي الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ، والفرنسي ألكسندر لاكازيت اللذين سجلاً 14 هدفاً هذا الموسم.

بدوره، استعاد ليفربول الذي يواجه النجم الأحمر الصربي، الثلاثاء، في أبطال أوروبا، حيث يتصدر مجموعة قوية تضم نابولي الإيطالي وباريس سان جرمان الفرنسي، لمسته التهديفية، مع السنغالي ساديو مانيه، صاحب ستة أهداف، بفارق هدف عن البلجيكي ادين هازار، والغابوني بيار ايميريك اوباميانغ (ارسنال) متصدري ترتيب الهدافين.

ويدين ليفربول أيضاً في موقعه إلى خط دفاعه المميز الذي استقبل أربعة أهداف فقط في 10 مباريات، ويحتل المركز الثاني على هذا الصعيد وراء دفاع سيتي (3).

وعلّق المدرب الألماني يورغن كلوب بعد الفوز الأخير على كارديف سيتي على المنافسة القوية على الصدارة «حصول خمسة أو ستة أندية على هذا العدد من النقاط أمر لا يصدق. هذا يجعل الأمر أكثر تنافساً. هذا جيد للناس والمشجعين من كل الأندية».

وبعد تأهله على حساب فولهام 2-صفر إلى ربع نهائي كأس الرابطة بتشكيلة غاب عنها الكثير من أساسيي المدرب الإسباني بيب غوارديولا، يستقبل مانشستر سيتي المتصدر ساوثمبتون الـ16.

ورغم احتلال توتنهام المركز الخامس مع سبعة انتصارات في 10 مباريات، إلا أن مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو يرى أن فريقه يمر بفترة سيئة، وسيواجه في مباراة صعبة ولفرهامبتون.

ويخوض مان يونايتد الثامن اختباراً لا يخلو من صعوبة مع مضيفه بورنموث السادس قبل الحلول الأربعاء على يوفنتوس الإيطالي في الأبطال، بعد فوزه على ايفرتون 2-1 في كأس الرابطة.


الحزن يخيم على لقاء ليستر وكارديف

يعود ليستر سيتي المحزون لخوض مباراته أمام كارديف سيتي في المرحلة الـ11 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بعد أيام من مقتل مالكه التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا، بسبب تحطم مروحيته، وكذلك أربعة من مرافقيه وقائد المروحية.

ويحتل ليستر المركز الـ12، وهو المتوج بشكل مفاجئ بلقب الدوري عام 2016، علماً بأنه أرجأ مباراة كانت مقررة الثلاثاء ضد ساوثمبتون ضمن الدور الرابع لكأس رابطة الأندية المحترفة.

5

أهداف في رصيد محمد صلاح بالدوري الإنجليزي، وسجل هدفه الأخير في مباراة كارديف سيتي.

طباعة