ميسي يعيد «فرحة الانتصارات» إلى برشلونة - الإمارات اليوم

قاد «الكاتالوني» لاكتساح توتنهام بالأربعة في لندن

ميسي يعيد «فرحة الانتصارات» إلى برشلونة

ميسي يحتفل بالفوز على توتنهام. أ.ف.ب

أعاد ميسي برشلونة إلى سكة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الثلاث الأخيرة محلياً، وذلك بإسهامه الكبير، أول من أمس، في فوزه على مضيفه توتنهام 4-2 في المجموعة الثانية على استاد ويمبلي في العاصمة البريطانية لندن.

وبكّر برشلونة بالتسجيل عندما مرر ميسي كرة من المنطقة الخلفية إلى جوردي ألبا في الجهة اليسرى، عكسها الأخير إلى البرازيلي فيليبي كوتينيو، الذي سددها من على خط المنطقة، استقرت في أسفل الزاوية اليمنى للمرمى الخالي مستفيداً من خروج خاطئ لهوغو من عرينه لقطع انفراد ألبا (2).

وعزز الكرواتي إيفان راكيتيتش تقدم الضيوف بتسديدة «طائرة» من خارج المنطقة (28). وقلص هاري كاين الفارق إثر تلقيه كرة من الأرجنتيني إريك لاميلا (52). لكن ميسي لم يدع فرحة أصحاب الأرض بعودة الأمل تطول، وأضاف الثالث بكرة في الجهة اليسرى إلى ألبا الذي عكسها وتركها الأوروغوياني، لويس سواريز، لقائده الأرجنتيني، تابعها مباشرة بيسراه في الشباك (56). وقلص لاميلا الفارق مرة جديدة بتسديدة من خارج المنطقة، ارتطمت بلاعب الوسط البرازيلي آرثر، وخدعت تير شتيغن (66)، لكن ميسي كرر السيناريو مع ألبا وسجل الهدف الثاني الشخصي والرابع لبرشلونة في الدقيقة الأخيرة. وعلق مدرب برشلونة، فالفيردي، على العودة إلى الانتصارات قائلاً «ردة فعلنا كانت قوية، صحيح أنه بعد سلسلة من النتائج المخيبة كان من المهم أن نحقق نتيجة جيدة وهو ما قمنا به».

وفي المجموعة ذاتها، واصل إنتر ميلان تألقه وحوّل تخلفه بهدف إلى فوز ثانٍ توالياً، وبات مرشحاً، أكثر من أي وقت مضى، مع برشلونة للتأهل.


ميسي سجّل هدفين في ليلة الإطاحة بتوتنهام الإنجليزي.

طباعة