ريال مدريد لم يفز على غريمه بالديربي في آخر 5 مباريات

أتلتيكو في مهمة «الإجهاز» على «الملكي الجريح» اليوم

صورة

يأمل أتلتيكو مدريد استغلال المعنويات المهزوزة لجاره الجريح ريال مدريد، وتكرار سيناريو مواجهتهما في الكأس السوبر الأوروبية، وذلك عندما يحل ضيفاً عليه اليوم في المرحلة السابعة من الدوري الإسباني. في المقابل، يأمل برشلونة تعويض الإخفاق الأخير أمام ليغانيس، بالفوز اليوم على ضيفه أتلتيك بلباو.

وبعدما بدا في مستهل الموسم غير متأثر برحيل مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، اللذين قاداه الى لقب أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الماضية، مُني الريال الأربعاء بهزيمته الأولى في الدوري، وجاءت قاسية على يد مضيفه الأندلسي إشبيلية بثلاثية نظيفة.

ولن يحصل الريال ومدربه لوبيتيغي على الكثير من الوقت من أجل التقاط الأنفاس ومحاولة معرفة ما حصل الأربعاء على ملعب «رامون سانشيس بيسخوان»، إذ إنهم مدعوون للنهوض سريعاً من أجل محاولة تجنب ما حصل في المواجهة الأخيرة ضد رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، حين خسروا 2-4، بعد التمديد في 15 أغسطس في مباراة الكأس السوبر الأوروبية.

ورأى لوبيتيغي الذي يتصدر فريقه الترتيب مشاركة مع غريمه برشلونة، بعدما خسر الأخير الأربعاء ايضاً أمام ليغانيس (1-2)، وبفارق نقطتين أمام أتلتيكو، بعد مباراة إشبيلية «المشكلة هي أن إشبيلية كان متفوقاً بشكل واضح، لاسيما في المراحل الأولى. سجلوا هدفين ولعبوا بشكل جيد في البداية. كانوا أفضل في الشوط الأول ثم تعادلت الكفة في الشوط الثاني، لكننا أخفقنا في استغلال بعض أفضل الفرص التي حصلنا عليها، وقضى ذلك على آمالنا». وأقرّ «كانت مباراة سيئة من جانبنا، واستحق إشبيلية الفوز».

ومُني الملكي بهزيمته الثالثة توالياً على ملعب «رامون سانشيس بيسخوان» الذي لم يفز فيه منذ 2 مايو 2015 (3-2)، وقد بدا واضحاً تأثره بغياب صانع ألعابه إيسكو الذي خضع لعملية جراحية لإزالة الزائدة الدودية ستبعده عن الملاعب لنحو شهر.

كما دفع ريال مدريد غالياً ثمن الأخطاء الدفاعية التي كلفته ثلاثة أهداف، وكانت الغلة مرشحة لتكون أكبر، بالنظر الى الفرص التي أهدرها مهاجمو اشبيلية، وتألق الحارس البلجيكي ثيبو كورتوا في التصدي لكرات أخرى.

وتواجَهَ ريال مدريد تاريخياً مع أتلتيكو في 162 مباراة بالدوري، فاز الملكي في 86 مباراة وخسر 39، وبالمجمل خاضا 220 مباراة في كل المسابقات، فاز الريال في 109، وأتلتيكو في 56. ويعود آخر انتصار لريال مدريد على ملعبه أمام أتلتيكو إلى موسم 2012-2013، وفاز وقتها 2-0. في المقابل لم ينعم بالفوز في آخر خمس مباريات على هذا الملعب، وخسر في ثلاث وتعادل في آخر مباراتين بالنتيجة نفسها 1-1، لكنه سبق له الفوز بنتيجة كبيرة في الموسم قبل الماضي على ملعب أتلتيكو 3-0.

وبعد البداية المترنحة لأتلتيكو، عاد فريق المدرب سيميوني بقوة في المباريات الأخيرة، وفاز على هويسكا بثلاثية ثم بثنائية خارج أرضه على خيتافي حيث يتألق في صفوفه الفرنسي غريزمان، وكذلك البرازيلي الأصل الاسباني الجنسية دييغو كوستا.


برشلونة يغيّر شعاره

أعلن نادي برشلونة، متصدّر الدوري الإسباني لكرة القدم مشاركة مع غريمه التقليدي ريال مدريد، أول من أمس، أنه سيغيّر شعاره بحيث تختفي منه الأحرف الثلاثة التي تشير الى النادي الكاتالوني «إف سي بي»، على أن يوضع بدلاً منها كرة مع علم إقليم كاتالونيا من «أجل المواءمة مع عهد جديد».

وأوضح العملاق الكاتالوني، في بيان، أن هذه المبادرة «تلبي أحد الأهداف الأساسية للخطة الاستراتيجية لنادي برشلونة، الذي هو إعطاء قيمة لعلامته التجارية على الصعيد الدولي».

وتمت الموافقة على الشعار الجديد من قبل مجلس ادارة النادي، وسيتم طرحه على استفتاء للأنصار المشتركين (150 ألفاً)، خلال جمعية عمومية تم تحديد موعد انعقادها في 20 أكتوبر. وفي حال تمت الموافقة، سيتم العمل بالشعار الجديد اعتباراً من موسم 2019-2020، علماً بأن آخر تغيير لشعار نادي برشلونة يعود إلى عام 2002.

تواجَهَ الريال وأتلتيكو بالديربي في 162 مباراة، فاز الملكي في 86، وأتلتيكو في 39.

آخر فوز لريال مدريد على أتلتيكو في «سانتياغو بيرنابيو» يعود إلى موسم 2012-2013، وانتصر وقتها 2-0.