قمة في إنجلترا بين ليفربول وتوتنهام

صلاح وكاين في «حوار الهدافين» اليوم

صورة

ستكون قمة الجولة الخامسة من الدوي الإنجليزي الممتاز، اليوم بين توتنهام وليفربول، مواجهة بين هدافين من الطراز الرفيع هما المصري محمد صلاح والإنجليزي هاري كاين، وإن كان مردودهما منذ مطلع الموسم أقل من التوقعات.

وكان صلاح توج هدافاً للموسم الماضي برصيد 32 هدفاً متفوقاً على كاين بالذات الذي اكتفى بـ30 هدفاً، لينال الأول جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي مرتين من قبل رابطة الصحافيين ومن رابطة اللاعبين، وذلك في أول موسم له في صفوف ليفربول القادم إليه من روما الإيطالي. يذكر أن صلاح سجل 44 هدفاً ايضاً في مختلف المسابقات الموسم الماضي.

لكن نهاية موسم صلاح كانت مريرة لأنه أصيب خلال مباراة ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد تدخل عنيف من مدافع الأخير سيرخيو راموس، ما أدى إلى اصابته بخلع في كتفه اثر كثيراً في ذهنيته بنهائيات كأس العالم، حيث غاب عن المباراة الأولى ضد الأوروغواي قبل أن يشارك ضد روسيا والسعودية.

لكنهما يدخلان المواجهة المرتقبة بين فريقهما اليوم، والشك يحوم حول امكانية مواصلة النسج على المنوال ذاته الموسم الماضي، لا سيما بعد مشاركتهما مع منتخبي بلادهما في نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا.

فصلاح اكتفى بتسجيل هدفين وصنع آخر في أربع مباريات حتى الآن دون أن يظهر بمستواه السابق، عندما كان يشكل كابوساً لمدافعي الخصوم. لكن ذلك لم يمنع ليفربول من الفوز في مبارياته الأربع حتى الآن وتصدر الترتيب العام، أما كاين فسجل هدفين في ست مباريات لناديه ومنتخب بلاده.

بطبيعة الحال، لم يكن سهلاً على الهدافين تكرار موسمها الرائع وللمفارقة فقد حذر كاين من ذلك بقوله «بالنسبة الي، يتعين علي تكرار ذلك على مر المواسم. الفارق بين لاعب جيد ولاعب عظيم هو عندما تقوم بذلك بشكل متواصل».

ويتبادل اللاعبان الاحترام لكن السباق المحتدم على لقب هداف الموسم الماضي، شهد شرخاً في هذه العلاقة بين الاثنين لا سيما بعد أن تساءل صلاح عن قرار الاتحاد الانجليزي منح هدف لصالح كاين، بعد أن كان مسجلاً باسم زميله صانع ألعاب توتنهام الدنماركي كريستيان اريكسن. كما أن كاين واجه انتقادات كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي واتهم بأنه يسعى الى احراز الجوائز الشخصية بأي ثمن.

وباعتراف كاين وعلى الرغم من تتويجه هدافاً لكأس العالم في روسيا برصيد ستة اهداف، فإنه لم يظهر بمستواه المعهود حتى إن مدرب المنتخب غاريث ساوثغيت اشركه احتياطياً في المباراة الودية ضد سويسرا خلال الأسبوع الجاري.

وبحسب إحصائية لشبكة سكاي سبورتس البريطانية، فإن معدل تسديدات كاين حتى أغسطس 2017 كان 6.7 كرات باتجاه المرمى، أمّا حالياً، فتقلص الى 6.2 تسديدات في المباراة الواحدة.

وتطرق معلق شبكة «سكاي سبورتس» البريطانية وقائد مان يونايتد السابق غاري نيفيل الى ذلك شارحاً الأسباب بقوله «أنا قلق بشأن هاري كاين. منذ عام 2015، خاض كاين 175 مباراة. لندع الجانب البدني جانباً، فهو في حاجة الى راحة ذهنية ايضاً لأنه يعاني في الوقت الحالي».

وكان كاين عانى إصابة في اربطة الكاحل في ابريل الماضي أبعدته عن الملاعب لأسابيع عدة، كما لم يحظ براحة طويلة بعد مشاركته في مونديال روسيا 2018، بالإضافة الى كون المدافعين يرصدون جميع تحركاته ويفرضون طوقاً حوله.

 

أرقام الهدافين

صلاح سجل هدفين وصنع هدفاً في 169 دقيقة خلال 4 مباريات

هذا الموسم. مهاجم ليفربول ساديو ماني يتصدر قائمة الهدافين بـ4 أهداف.

قناص توتنهام هاري كاين اكتفى بهدفين وصنع آخر في 179 دقيقة خلال 4 مباريات.

صلاح سدد تجاه المرمى في 12 مناسبة، منها 7 بين الخشبات.

هاري كاين سدد 3 مرات بين الخشبات من 8 تسديدات.

صلاح توج هدافاً للموسم الماضي لكن أهدافه تراجعت هذا الموسم، والأمر نفسه بالنسبة لهاري كاين.