«الدون» لايزال يبحث عن هدفه الأول مع «السيدة العجوز»

ابن رونالدو يتفوق على والده ويسجل 4 أهداف مع يوفنتوس

رونالدو لم يسجل مع يوفنتوس حتى الآن. أ.ف.ب

تفوق كريستيانو رونالدو جونيور على والده النجم البرتغالي الذي لايزال، بعد ثلاث مباريات، يبحث عن هدفه الأول مع ناديه الجديد يوفنتوس. لم ينتظر الولد طويلاً، ففي مباراته الأولى مع النادي الإيطالي، سجل أربعة أهداف.

مع انتقال النجم البرتغالي حامل الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات، هذا الصيف من ريال مدريد الإسباني إلى بطل إيطاليا في المواسم السبعة الأخيرة، انضم نجله الأكبر المولود في يونيو 2010، إلى مركز الإعداد الخاص بالفريق الإيطالي.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، خاض فريق يوفنتوس لما دون تسعة أعوام، مباراة السبت ضد لوشنتو، انتهت بفوز الأول 5-1، منها أربعة أهداف سجلها البرتغالي الصغير الذي يرتدي، كوالده، القميص رقم 7.

وكان رونالدو (33 عاماً) قد قال عن نجله في تصريحات سابقة «إنه مثلي عندما كنت صغيراً. هو منافس. ويكره الخسارة». وتابع «سيصبح مثلي، أنا واثق من ذلك 100%. أحب تلقينه بعض الأمور، وفي النهاية هو من سيختار ماذا سيفعل، وسيحظى بدعمي باستمرار»، مضيفاً «لكن من الواضح أنني أريده أن يصبح لاعب كرة قدم، لأنني أعتقد بأن لديه شغفاً بهذه الرياضة».

المفارقة أن هذه المباراة أتت في يوم فشل رونالدو في التسجيل في ثالث مباراة لفريقه في الدوري الإيطالي، التي فاز فيها على بارما 2-1 بفضل هدفين للفرنسي بليز ماتويدي والكرواتي ماريو ماندزوكيتش، منحا حامل اللقب فوزه الثالث في ثلاث مباريات في الموسم الجديد.

وقلل مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري من شأن عدم افتتاح رونالدو سجله التهديفي مع يوفنتوس، علماً بأن البرتغالي سجل لمصلحة النادي الإسباني الذي انضم إلى صفوفه عام 2009، 450 هدفاً في 438 مباراة، قبل انتقاله هذا الصيف إلى يوفنتوس في صفقة بلغت قيمتها نحو 100 مليون يورو.

وقال أليغري إن رونالدو «قدم مباراة جيدة، ووضع نفسه في الخدمة، لكن الكرة لم تتهيأ أمامه. أنا سعيد بما قام به». أضاف «كرة القدم الإيطالية تطرح مشكلات مختلفة، والأمر يحتاج إلى وقت».

وكان أليغري قد قال إن النجم البرتغالي «غاضب» من اختيار زميله السابق في ريال الكرواتي لوكا مودريتش، أفضل لاعب في أوروبا للموسم المقبل، متفوقاً عليه وعلى المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي.

وغاب رونالدو عن احتفال منح الجائزة الخميس في موناكو، في خطوة أشارت وسائل إعلام برتغالية الى أنها تعود لمعرفته بعدم نيله الجائزة.