ليفربول يحقق رقماً تاريخياً في المباريات الـ4 الأولى بالدوري الإنجليزي - الإمارات اليوم

خطأ فادح لحارسه أليسون أمام ليستر

ليفربول يحقق رقماً تاريخياً في المباريات الـ4 الأولى بالدوري الإنجليزي

صورة

حقق ليفربول فوزه الرابع تواليا هذا الموسم، وذلك بتغلبه أمس، على مضيفه ليستر سيتي 2-1 في افتتاح المرحلة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، في مباراة شهدت ارتكاب الحارس البرازيلي الجديد للنادي الأحمر أليسون، خطأ قاتلاً كبّد فريقه أول أهدافه في الموسم.

وبعد هذا الانتصار حطم ليفربول رقماً تاريخياً، بتحقيق الفوز للمرة الأولى في مبارياته الأربع الأولى في الدوري الإنجليزي، لكن في المقابل، خطأ أليسون أصاب مدربه الألماني يورغن كلوب بغضب كبير، خصوصاً أنه بحسب صحيفة «ميترو» الإنجليزية حذره قبل أيام من كثرة الاستهتار بالكرات البسيطة مع مهاجمي الفرق الأخرى، كما أن كلوب لا يريد تكرار مشهد الحارس السابق الألماني كاريوس الذي كلفه لقب دوري الأبطال الأوروبي أمام ريال مدريد قبل أشهر.

وأتت أهداف المباراة من قبل السنغالي ساديو مانيه (10)، وزميله البرازيلي روبرتو فيرمينو (45)، بينما انتظر ليستر حتى الدقيقة 63 من الشوط الثاني لمعادلة النتيجة عبر لاعبه الجزائري رشيد غزال.

ولم يأتِ الهدف الأخير من هجمة منظمة لليستر، بل من خطأ فادح لأليسون القادم هذا الموسم من روما الإيطالي في صفقة بلغت قيمتها 72.5 مليون يورو، وجعلت منه أغلى حارس مرمى في التاريخ، قبل أن يكسر هذا الرقم بانتقال الإسباني كيبا أريسابالاغا من أتلتيك بلباو الإسباني الى تشلسي مقابل 80 مليون يورو.

وأتى الهدف بعدما أعاد المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك الكرة الى أليسون على الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء، وبدلاً من أن يشتتها مباشرة، حاول مراوغة لاعب ليستر النيجيري البديل كيليشي ايهياناتشو الذي كان يقترب منه. وتمكن المهاجم الدولي من انتزاع الكرة، وتقدم بها نحو المرمى الخالي، قبل أن يحولها عرضية إلى غزال الذي سددها في الشباك.

وهو الهدف الأول الذي يدخل مرمى ليفربول في الدوري هذا الموسم، والأول بعد 418 دقيقة في الدوري الإنجليزي الممتاز، أي منذ خسارته أمام تشلسي (صفر-1) في المرحلة ما قبل الأخيرة من موسم 2017-2018.

وكان مانيه قد افتتح التسجيل لليفربول في الدقيقة العاشرة من الشوط الأول، بعد اختراق للاسكتلندي أندرو روبرتسون على الجهة اليسرى، حول على أثره الكرة الى داخل منطقة الجزاء. وأخطأ المدافع الدولي هاري ماغواير في التعامل مع العرضية، لتتهيأ أمام المهاجم الدولي السنغالي ويسددها قوية في مرمى حارس ليستر الدنماركي كاسبر شمايكل.

وهيمن ليفربول بشكل كبير على مجمل الشوط الأول، وتمكن من تعزيز تقدمه قبل نهايته، وذلك عبر فيرمينو الذي سجل أول أهدافه هذا الموسم، وذلك بكرة رأسية بعد ركلة ركنية نفذها جيمس ميلنر.

وكان الفريق الأحمر قريباً من افتتاح التسجيل منذ الدقيقة الرابعة، بعدما أتاحت تمريرة متقنة من نجمه المصري محمد صلاح، لفيرمينو تشكيل خطر على مرمى شمايكل من خلال تسديدة قوية من داخل المنطقة، تصدى لها الحارس الدنماركي وعادت الى النجم المصري الذي تابعها خارج المرمى.

ولم يشكل ليستر بطل عام 2016، تهديداً كبيراً لمرمى أليسون، وكانت أخطر فرصه تسديدة قوية من مهاجمه ديماري غراي (22) بعد تمريرة في العمق من غزال، الا أن الحارس الدولي البرازيلي أبعدها.

وتحسن أداء ليستر بشكل كبير في الشوط الثاني، وتزايدت فرصه نحو مرمى ليفربول، لاسيما عبر لاعبه جميس ماديسون الذي سدد كرة قوية في اتجاه المرمى التقطها أليسون (50)، وأتبعها بعد دقيقتين بتوغل في عمق منطقة ليفربول تلاعب خلاله بالمدافعين، قبل أن يقوم جو غوميز بقطع الطريق أمام تسديدته نحو المرمى.

وعلى رغم محاولات ليستر بعد الهدف، حافظ ليفربول على تقدمه. وقام المدرب الألماني يورغن كلوب بتبديلين في الدقيقة 71، فدفع بالسويسري شيردان شاكيري والغيني نابي كيتا، بدلاً من صلاح وجوردان هندرسون.

طباعة