لم يقتنع بالعرض المقدم له من المُلّاك الأميركيين

هنري يرفض تدريب بوردو الفرنسي

أكد رئيس نادي بوردو الفرنسي لكرة القدم، ستيفان مارتان، أمس، انتهاء المفاوضات مع تييري هنري، الفائز مع منتخب فرنسا بكأس العالم لكرة القدم عام 1998، الذي رفض عرضاً لتدريب الفريق.

وقال مارتان لوكالة «فرانس برس»: «نعم، نؤكد انتهاء المفاوضات»، وذلك غداة نبأ حول رفض العرض أوردته شبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية، التي عمل هنري لديها مستشاراً رياضياً لأربع سنوات. وأشارت مصادر أخرى إلى أن عدم تقديم ضمانات لهنري من قبل الصندوق الأميركي للاستثمارات، الذي سيصبح اعتباراً من سبتمبر مالكاً للنادي الفرنسي، هي على ما يبدو السبب الرئيس في هذا الرفض.

وكان هنري (41 عاماً)، رغم عدم خبرته في المجال التدريبي، الخيار الأول لدى إدارة بوردو لتولي الإشراف على الفريق بعد المدرب الأوروغوياني، غوستافو بوييت، الذي تم تجميده تمهيداً لإقالته، بعد تصريحات أدلى بها، الأسبوع الماضي، ضد الإدارة، ومن المرجح أن تصبح إقالته رسمية.

وكان هنري، أسطورة أرسنال الإنجليزي، الذي يعتبر طموحاً وصاحب طلبات مرتفعة على الصعيد المالي، لوجيستياً ورياضياً في المقام الأول، توصّل للوهلة الأولى إلى اتفاق مبدئي مع مجموعة «أم 6» التلفزيونية، المالك الحالي لبوردو. وكان ترشيح هنري لتولي منصب المدرب يحتاج إلى موافقة ممثلين عن المالك الجديد، الصندوق الأميركي للاستثمارات، وقد التقاهم، الخميس الماضي، في نيويورك، واستمرت المفاوضات أياماً عدة من دون أن يتوصل الطرفان إلى تفاهم.

وكانت مجلة «باري ماتش» وقناة «بلوس التلفزيونية» أوردتا، الأحد الماضي، قرار هنري رفض العرض المقدم له. وفي هذه الحالة، سيبقى المدرب بالوكالة، اريك بيدويه، يشرف على الفريق في مباراتَي الغد ضد لاغانتواز البلجيكي، ضمن مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، والأحد ضد رين في الدوري المحلي.