الملكي يبدأ «الليغا» اليوم باستضافة خيتافي

«شح التعاقدات» يهدد موسم ريال مدريد

لوبيتيجي في حديث إلى سيرجيو راموس خلال كأس السوبر الأوروبية. رويترز

لبس ريال مدريد ثوب «الأندية التي تراهن على البناء بدل التسوق في سوق انتقالات اللاعبين»، وعلى الرغم من أن الملكي كان سباقاً إلى رفع سقف صفقات اللاعبين، خصوصاً النجوم الكبار منهم، كما يسجل ذلك تاريخ تعاقداته منذ صفقة البرتغالي لويس فيغو، إلا أنه في السنوات الماضية أصبح النادي يحجم عن إبرام أي صفقة من العيار الثقيل، منذ تعاقده مع الكولومبي خيمس رودريغيز.

ورغم كم الأخبار التي تتحدث في كل سوق انتقالات عن اهتمام ريال مدريد بالبرازيلي نيمار، أو الفرنسي مبابي، أو البلجيكي إدين هازار، فإن النتيجة واحدة، وهي أن السوق تقفل والريال يظل معتمداً بشكل كبير على ما لديه.

وفي الصيف الحالي، لم يبرم سوى صفقة واحدة تقريباً مهمة، وهي التعاقد مع الحارس البلجيكي تيبو كورتوا من تشلسي الإنجليزي، ويبدو أنه لو لم يتمرد الأخير على ناديه و«يستجدي» الريال للانتقال إليه، لما تمت هذه الصفقة.

ومعه ضم الظهير أودريوزولا من ريال سوسيداد، والتحق به البرازيلي فينسيوس الذي سبق أن تعاقد معه قبل عامين.

واستغربت صحيفة «ماركا» المقربة من النادي، في تقرير سابق لها، شح التعاقدات في الريال رغم الحاجة الملحة إلى ذلك، وسبق أن راهنت على أن نتيجة كأس السوبر الأوروبي هي التي ستحسم قرار الملكي في إبرام تعاقدات جديدة أم لا، إلا أنه رغم الهزيمة برباعية لايزال الريال غير راغب في استقدام أي لاعب جديد.

وتفسر «ماركا» هذا الامر بأن الملكي وضع خطة لاستقدام البرازيلي نيمار بمبلغ كبير، ولذلك لا يريد هدر الاموال على لاعبين آخرين.

لكن الغريب أنه في الجهة المقابلة، النادي الذي كان يعتمد على «لاماسيا» لتخريج النجوم، وهو برشلونة، لبس ثوب الريال، وأصبح يراهن على التعاقدات الجديدة، وبمبالغ كبيرة جداً قدرتها «ماركا» بأكثر من 300 مليون يورو في فترة قصيرة جداً.

وآخر القادمين إلى برشلونة كان التشيلي فيدال والبرازيلي مالكوم.

والوضع الجديد للريال مع سوق الانتقالات بات يهدد الفريق في موسمه الجديد، ففي الفترة السابقة، كان يمتلك هدافاً لا تقل أهدافه الموسمية عن خمسين، وهو البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل إلى يوفنتوس الإيطالي بـ115 مليون يورو.

وكان حاسماً في إنقاذ الملكي في بطولات مهمة، إلا أنه هذا الموسم سيجد الملكي صعوبة في تعويضه، حيث لا يمتلك عملياً أي مهاجم صريح باستثناء كريم بنزيمة الذي لم يعد قادراً على تقديم الاضافة المطلوبة، بجانب الشاب مايورال قليل الخبرة.

وضيع ريال مدريد فرصاً عديدة في التعاقد مع بعض المهاجمين على غرار الأرجنتيني ماورو إيكاردي الذي يمتلك مع إنتر ميلان شرطاً جزائياً يصل إلى 100 مليون يورو، إلا أن الريال بحسب «أس» الاسبانية يريد مهاجماً لا تتعدى قيمته الخمسين أو الستين مليون يورو، وهذا اصبح ضرباً من الخيال في سوق الانتقالات العالمية الحالية التي تبدأ فيها أسعار المهاجمين النجوم من 100 مليون يورو. وكشفت «ماركا» أمس، أن مدرب الفريق، الجديد لوبيتيغي، ألح في طلبه على إدارة النادي بالتعاقد مع مهاجم صريح، مؤكداً لهم حاجة الملكي له في موسم طويل، بجانب قلب دفاع، كون المدرب لا يثق في الشاب خيسوس فاليخو «كثير الإصابات».

ولا تبدو الخيارات كثيرة أمام الريال بالنسبة للمهاجم الصريح، والتي تنحصر في تيمو فاغنر مهاجم لايبزيغ الألماني، ورودريغو (فالنسيا)، ولاعبه السابق ماريانو (ليون الفرنسي). ويدشن اليوم الملكي موسمه الجديد في الدوري الإسباني على أرضه وبين جمهوره في «سانتياغو بيرنابيو» بلقاء خيتافي المتواضع، حيث ستكون الفرصة مواتية للريال لتعويض الإخفاق في كأس السوبر وتحقيق فوز يعيد بعض التوازن للفريق، الذي يبدأ موسماً طويلاً وشاقاً من دون تعاقدات مهمة وبغياب نجمه الاول كريستيانو رونالدو.


ريال مدريد لم يبرم أي صفقة مهمة في الصيف باستثناء الحارس البلجيكي تيبو كورتوا.