طلبات أسرع عداء في العالم اقتصرت على «سيارة سوداء» فقط

نادٍ أسترالي يساعد بولت على احتراف كرة القدم

بولت سبق له الخضوع للتدريب مع بروسيا دورتموند الألماني. أ.ف.ب

قرّر نادي سنترال كوست مارينرز الأسترالي مساعدة أسطورة سباقات السرعة، وأسرع عداء في التاريخ، الجامايكي يوساين بولت، على تحقيق حلمه باحتراف كرة القدم بعدما غزا ابن الـ31 المضمار مع ثماني ذهبيات أولمبية و11 لقباً عالمياً قبل أن يعتزل صيف 2017.

ومن المقرر أن يصل بولت في نهاية الأسبوع الجاري إلى غوسفورد (75 كلم شمال سيدني) لبدء تجربته مع سنترال كوست مارينرز، ولم يتقدم من مسؤولي النادي سوى بطلب وحيد: أن تكون السيارة التي سيقودها سوداء.

بحسب ما قال المدير التنفيذي للنادي شون ميليكامب لصحيفة «ديلي تليغراف» الأسترالية أمس، فهذا الطلب من بولت يعكس «خياره في الألوان على ما يبدو»، مضيفاً «لذلك ستكون السيارة سوداء».

ولدى سؤاله عما إذا تقدم الجامايكي بأي طلبات أخرى، أجاب ميليكامب «كلا، ثمة طلب واحد فقط. لم تكن ثمة أي طلبات تتعلق بحراس شخصيين، مدلكين شخصيين، سائقين... لا شيء».

حتى إن السيارة التي سيحصل عليها بولت، لن تكون من الطراز الفخم أو من النوع الرياضي السريع. هي مجرد سيارة من طراز «هيونداي»، لكونها تقدم للنادي كجزء من اتفاق مبرم مع صانع السيارات الكوري الجنوبي.

ورداً على سؤال حول كيفية استيعاب سيارة من هذا النوع للوفد المرافق لبولت، قال ميليكامب للصحيفة «ليست هناك أي حاشية. الأمر يتعلق ببولت ومدير أعماله، والأخير سبقه إلى هنا. بالتالي، عندما يصل بولت الى مطار سيدني في نهاية هذا الأسبوع، سيكون بمفرده. وعندما يقود السيارة، ستكون هيونداي مثل أي شخص آخر في النادي».

وبعد سلسلة تجارب كروية مع بوروسيا دورتموند الألماني، وفي جنوب إفريقيا والنرويج، يختبر بولت حظوظه مجدداً وهذه المرة في أستراليا التي «أنتظر بفارغ الصبر حضوري» إليها بحسب ما أشار الأسبوع الماضي حامل الرقم القياسي العالمي في سباقي 100م و200م.

• يوساين بولت خاض العديد من التجارب التدريبية في ألمانيا وإنجلترا وجنوب إفريقيا.